عمرو الجنايني.. لماذا ترفضه الأندية والجماهير رئيسا لاتحاد الكرة؟

عمرو الجنايني
اعتراضات من الجماهير والأندية على تعييد عمرو الجنايني رئيسا لاتحاد الكرة - مصر في يوم

لم يكد عمرو الجنايني يتسلم رئاسة اللجنة الخماسية التي اعتمدها الاتحاد الدولي فيفا ليصبح الرئيس رقم 46 في تاريخ رؤساء اتحاد الكرة، حتى فوجئ بهجوم جماهيري حاد اضطره -فيما بعد- لحذف حسابه على “فيسبوك”.

وفي اليوم التالي، فوجئ عمرو الجنايني برفض ثلث أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد لقرار تعيينه، ما وضعه ووضع الاتحاد ووزير الشباب في موقف صعب.

فما هي الملفات الشائكة التي تنتظر الجنايني؟ ولماذا رفضته الأنديه وثارت عليه الجماهير؟

تعيين عمرو الجنايني

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” قد أعلن بشكل مفاجئ اعتماد تشكيل لجنة لإدارة اتحاد كرة القدم المصري، برئاسة عمرو الجنايني، عضو مجلس إدارة نادي الزمالك السابق، وتضم كلا من الأعضاء: جمال محمد علي، نائبا للرئيس، وسحر عبد الحق، ومحمد فضل، وأحمد عبد الله.

وجاء تشكيل هذه اللجنة بعد تقديم أعضاء اتحاد الكرة السابق برئاسة هاني أبو ريدة، استقالاتهم عقب إخفاق منتخب مصر لكرة القدم في بطولة الأمم الإفريقية.

وأضاف الفيفا في بيان صحفي: “أن اللجنة ستواصل عملها حتى موعد لا يتجاوز 31 يوليو 2020، أو بمجرد الانتهاء من مهامها والدعوة لإجراء انتخابات للمجلس المقبل”.

وأشار إلى أنه لا يحق لأيّ من أعضائها الترشح في الانتخابات المقبلة للاتحاد، تحت أي ظرف، ولا سيما أن اللجنة ستعمل أيضا كلجنة انتخابية.

مهام اللجنة

وذكر الاتحاد الدولي لكرة القدم أن لجنة إدارة اتحاد كرة القدم ستكون مسئولة عما يلي:

  • إدارة الاتحاد المصري بشكل يومي.
  • مراجعة النظام الأساسي للاتحاد، لضمان توافقه مع النظام الأساسي لـ”فيفا” ومتطلباته، وضمان اعتمادها من قِبَل الجمعية العمومية للاتحاد.
  • مراجعة لائحة النظام الأساسي واللوائح الأخرى.
  • تنظيم وإجراء انتخابات لجميع أعضاء اللجان الخاصة بالاتحاد، والتمهيد لإجراء انتخابات المجلس المقبل.

بالإضافة إلى ذلك قال مراقبون: إن ملفات شائكة أخرى تنتظر اللجنه من بينها:

  • اسم مدرب الفراعنة الجديد، للاستعداد لتصفيات الأمم الإفريقية 2021 وكاس العالم في قطر 2022.
  • الاستقرار على لجان الجبلاية المختلفة، خصوصا لجنتيْ المسابقات والحكام.
  • تنظيم البطولات المحلية: الدوري والكأس وكأس السوبر.
  • مناقشة ملف المنتخبات المصرية: المنتخب الأوليمبي ومنتخبات الشباب.
  • ملف التحكيم.
  • قرعة الدوري العام.
  • رفض الجمعية العمومية.

انقلاب على القرار

وفي رد سريع على قرار التعيين، أسفر اجتماع أندية الجمعية العمومية لاتحاد الكرة، يوم الأربعاء الماضي، عن رفض 92 ناديا التعامل مع اللجنة المعينة، وأصدرت الأندية خلال اجتماعها عددا من القرارات والتوصيات، منها:

  • رفض التعامل مع لجنة إدارة اتحاد كرة القدم.
  • توجيه الدعوة من خلال 92 ناديا تقدم بطلب رسمي لعقد جمعية عمومية غير عادية لتعديل اللائحة، وذلك يوم السبت 21 سبتمبر المقبل بمقر اتحاد الكرة.
  • تفويض لجنة من الأندية الحاضرة لمقابلة وزير الرياضة واللجنة الأولمبية والاتحاد الدولي لكرة القدم.

إحراج وزير الرياضة

التحرك السريع للأندية الرافضة وضع أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، في موقف حرج أمام مسئولي الفيفا، بعد أن قاد محاولات لإقناع الفيفا بتعيين لجنة مؤقتة لإدارة شئون اتحاد الكرة، مع تأجيل انتخاب مجلس جديد للجبلاية حتى صيف العام المقبل.

وبات الأمر يبدو وكأنه رفضا للتدخل الحكومي في شئون كرة القدم، الأمر الذي ترفضه مبادئ ولوائح الفيفا.

لكن توقعات بعض المراقبين أشارت إلى أن الاعتراض على القرار لن يستمر طويلا، وأن الوزير ربما يضغط على تحالف الأندية الرافضة من أجل تغيير موقفهم، مقابل ترضيات معينه أو حوافز.

مناوشات الجنايني والجماهير

ومن الصعوبات الأخرى التي واجهها الجنايني علاقته بالجماهير، وخاصة جماهير الأهلي، التي صعدت من المناوشات معه بعد قرار تعيينه، وذلك بسبب سخريته السابقة، من هزيمة الأهلي أمام صن داونز في بطولة إفريقيا.

واضطر عمرو الجنايني إلى حذف حسابه الخاص على “فيسبوك”، بعد هجوم جماهير النادي الأهلي عليه.

لكن الجنايني أكد أن مناوشاته مع جماهير الأهلي على مواقع التواصل الاجتماعي لم تتعدّ مجرد دعابة، وأضاف: “نحن أصدقاء وهناك محبة بيننا، لا يجب أن يُجرى تصوير الأمر بما هو أكبر من ذلك”.

وتابع: “عدلي القيعي صديق شخصي ودائما ما نتبادل الرسائل والمكالمات الهاتفية، ورئيس الأهلي محمود الخطيب أول من تواجد في حفل زفاف نجلي”، مضيفا: “لن نكيل بمكيالين، العدالة لجميع الأندية هذا ما نريده”.

الجارحي يحذف تهنئته

ووصل مستوى ثورة الجماهير على الجنايني هجومها على محمد الجارحي، عضو مجلس إدارة النادي الأهلي، بسبب نشره رسالة تهنئة تمنى فيها التوفيق لعمرو الجنايني في رئاسة اللجنة، واضطر الجارحي لحذفها لاحقا.

وقال الجارحي: “لم أقصد أبدا إثارة الجماهير أو استفزازها، وأرى أنني قد وضعت الجنايني أمام مسئولياته الجسيمة في المرحلة المقبلة، إذ طالبته بالاحترافية والحيادية وأن يخلع عباءة المشجع الزملكاوي”.

وتابع: “تقديرا لمشاعر جماهير الأهلي العظيمة والوفية، قمت بمسح البوست، وهذا ما لم أفعله من قبل”.

مؤيدون للجنة

في المقابل، أكد أيمن يونس، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الأسبق، أن خطوة تعيين اللجنة الخماسية سيكون لها تأثير قوي على الانتخابات المقبله لاختيار مجلس إدارة جديد للجبلاية.

وأضاف يونس، في تصريحات صحفية: “أن تأخير إجراء الانتخابات حتى العام المقبل، قد يمنح بعض الوجوه الجديدة الفرصة للدخول في المعترك الانتخابي بقوة وفرض أنفسهم على الاختيارات”.

وقال مرتضى، منصور رئيس نادي الزمالك: “كان يوجد مسئولون كُثر ينتمون للزمالك لكن لم يفعلوا شيئا للفريق”.

وأضاف منصور في تصريحات تلفزيونية على فضائية المحور: “طاهر أبو زيد كان وزيرا للشباب والرياضة وأهلاوي، ولكنه أفضل وزير تعاملنا معه”.

وتابع: “حسن صقر وخالد عبد العزيز زملكاوية، ولكن أكثر اثنين تسببا في خراب نادي الزمالك”.

واختتم حديثه بالقول: “نريد شخصا عادلا يعطي للزمالك حقه وأي نادٍ صاعد”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.