وزير التعليم: تطبيق الثانوية التراكمية على الصفين الثاني والثالث

وزير التعليم: تطبيق الثانوية التراكمية على الصفين الثاني والثالث
وزير التعليم: تطبيق الثانوية التراكمية على الصفين الثاني والثالث - أرشيف

كشف طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن أنه بعد إتمام قانون التعليم سيجرى تطبيق الثانوية التراكمية على “تانية وتالتة” ثانوي فقط، واستثناء الصف الأول الثانوي في جميع السنوات، واعتبارها للتجريب والتدريب فقط.

وقال شوقي، خلال مؤتمر الحديث عن مستجدات نظام التعليم الجديد ونظام التقييم المعدل في المرحلة الثانوية: “إنه من يناهض التطوير يجب محاسبته بعدما ثبت نجاح آلية منظومة التعليم الجديدة.

الثانوية التراكمية

وأضاف الوزير: “أن الصف الثاني الثانوي عام نقل بأسلوب التقييم الجديد، وأن الامتحانات ستكون إلكترونية، ولن يُجرى تكرار اعتبارها نقل مرة أخرى، بعد انتهاء اعتماد قانون التعليم الجديد”.

وعلّق على القضايا المرفوعة على الثانوية التراكمية، موضحا: “عايزين يسقطوا الثانوية التراكمية، ومن يرغب في ذلك سيضيّع الهدية”، مؤكدا: “العام الدراسي المقبل للصف الثاني الثانوي نقل وليس تراكميا، لأسباب تتعلق بتقييم التجربة، وعشان عايزين الطلبة يثقلون مهاراتهم بالفهم”.

وكشف وزير التعليم عن أن شركة سامسونج تتولى تجهيز تابلت طلاب الصف الأول الثانوي للعام الدراسي الجديد، مضيفا: “مش لازم التابلت يوصل أول يوم في الدراسة”.

العام الدراسي الجديد

وقال: “إن بدء العام الدراسي الجديد (2020/2019) لطلاب الصفوف الأولى: رياض الأطفال، والصفين الأول والثاني الابتدائي، في 11 سبتمبر المقبل، أما طلاب باقي الصفوف يبدأون الدراسة في 21 سبتمبر 2019”.

وأوضح الوزير أن مصر هي الدولة الوحيدة التي يقل فيها العام الدراسي عن 100 يوم، ويفضل الأهالي بقاء أبنائهم في المنازل، بدلا من المدارس، في حين أن دولا أخرى تصل فيها مدة الدراسة إلى 11 شهر، مثل اليابان، “إحنا كدا زودنا بس عشرة أيام في بداية العام، وهنزود عددا آخر في نهاية العام، يا ريت الأهالي مايسحبوش ولادهم من المدارس”.

تدريب المعلمين

وأوضح أنه سيُجرى البدء في تدريب مُعلِّمي الصفين الأول والثاني الثانوي بداية من 14 سبتمبر المقبل، على إستراتيجيات التعلم، وهذا التدريب يُجرى بشكل يومي.

وأضاف: “اللي عايز ياخد دروس بنقوله بلاش تضيع فلوسك؛ لأن نوعية الأسئلة لها تقييم، وتقيس فهم نواتج التعلم”، موضحا أن التابلت يخدم المحتوى الإلكتروني، وهو مساعدة من الدولة للطالب، والامتحانات الإلكترونية تمنع التسريب والاختراق وتقليل العنصر البشري أصبح ضروريا، والوزارة لا تضع الامتحانات الإلكترونية، وإنما نظام سوفت وير.

ولفت شوقي، إلى أن الهدف هو أن الطالب يفهم ما يتعلمه، حتى يلتحق بالجامعة، ويدرك ما يجب أن يتعلمه، متابعا: “أن التصحيح الإلكتروني له نظام دقيق، وفكرة التراكمية هدية للطلاب، ليدخلوا الجامعة من خلال سنة دراسية واحدة هي الصف الثالث الثانوي”.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.