إلقاء جلود أضاحي في المصارف بعد ركود بيعها: خسائر وأضرار

إلقاء جلود أضاحي في المصارف بعد ركود بيعها: خسائر وأضرار
الجمعيات الخيرية عزفت هذا العام عن جمع جلود الأضاحي بسبب انخفاض أسعارها- أرشيف

شكا سكان عدد من المحافظات من ظاهرة التخلص من جلود الأضاحي في الشوارع والمصارف لأول مرة، وذلك بسبب ركود بيع جلود الأضاحي وانخفاض أسعارها.

إذ دفع ركود بيع جلود الأضاحي عددا كبيرا من المواطنين للتخلص من جلود أضاحيهم بإلقائها في الشوارع ومقالب القمامة، وعلى ضفاف الترع والرشاحات، بعد أن كانت الجمعيات والهيئات وتجار الجلود يتهافتون على جمعها من المواطنين، بسيارات تجوب القرى والمدن للنداء على المتبرعين.

ركود بيع جلود الأضاحي

ويرى أحمد حسن تاجر جلود، وصاحب مصنع للأحذية ببنها، أن أزمة ركود بيع جلود الأضاحي وانخفاض أسعار الجلود الحالية تعود إلى سببين هما:

  • أن تكلفة الجلد الواحد من الملح لا تساوي ثمن بيعه في الأسواق.
  • انخفاض الأسعار العالمية.

وأشار تاجر الجلود في تصريحات صحفية إلى أن أسعار الجلود البقري والجاموسي تتراوح بين 50 و70 جنيها، فيما لا يتخطى سعر جلد الضاني عشرة جنيهات.

وقال محمود عنتر، مسئول إحدى الجمعيات الخيرية بطوخ قليوبية: إن الجمعية عزفت هذا العام عن جمع جلود الأضاحي بسبب انخفاض أسعارها، وعدم الإقبال من تجار الجلود على شرائها بحجة انخفاض الأسعار عالميا.

أضرار على الري

في حين حذرت وزارة الري من إلقائها في النيل والترع والمصارف، لخطورة ذلك، والإضرار بالترع والمصارف وتحمل الوزارة تكاليف باهظة في تطهيرها.

وطالب محمود السعدي، رئيس مصلحة الري، المحافظات بضرورة توجيه الأجهزة المحلية للمتابعة، والتأكد من عدم إلقاء المخلفات، خاصة مخلفات الأضاحي بالمجاري المائية، لخطورة ذلك على شبكتي الترع والمصارف ومحطات الرفع.

وأضاف السعدي في تصريحات صحفية، أن إلقاء مخلفات الأضاحي في المجارى المائية قد يتسبب فى مشكلات كثيرة مثل:

  • الإضرار بنوعية المياه.
  • إعاقة وصول المياه إلى نهايات الترع.
  • ارتفاع المناسيب.
  • حدوث قطع في الجسور.
  • غرق للأراضي والمنشآت.

ركود بيع جلود الأضاحي يتسبب في إلقائها بالمصارف: خسائر وأضرار

تراجع أسعار الأضاحي

وعلى صعيد ركود بيع جلود الأضاحي، شكا تجار الماشية في مختلف المحافظات من ضعف الإقبال على شراء الأضاحي بعد أن كان متوقعا زيادة الإقبال في الفترة الحالية بسبب تراجع أسعار الأضاحي إلى حد ما.

ويقول خالد محمود، تاجر أضاحٍ: “إن الأسعار انخفضت، إلا أن الإقبال ضعيف، ومعظم المترددين علينا من الأعوام الماضية لم نشاهدهم هذا العام”.

وأضاف: أن تراجع أسعار الأضاحي يرجع لعدة أسباب، منها:

  • ارتفاع درجات الحرارة، وتخوّف التجار من نفوق الحيوانات.
  • حالة الركود التي تعاني منها الأسواق خلال الفترة الحالية وسابقا.
  • زيادة طرح اللحوم المستوردة في الأسواق.
  • التوسع في افتتاح منافذ بيع الأضاحي واللحوم وغيرها من السلع ما تسبب في توقف حركة البيع.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.