البورصة تخسر 3.1 مليارات جنيه وسط تراجع المؤشرات كافة

البورصة تخسر 3.1 مليارات جنيه وسط تراجع المؤشرات الرئيسية
خسارة البورصة مستمرة منذ بداية جلسات الأسبوع الجاري في ظل تراجع المؤشرات الرئيسية- أرشيف

خسرت البورصة المصرية نحو 3.1 مليارات جنيه، لدى إغلاق تعاملات اليوم في ظل تراجع المؤشرات كافة والمستمر منذ عدة أشهر.

وبحسب التقرير اليومي لها، خسرت البورصة 3.1 مليارات جنيه من الرأسمال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بها، لينهي التعاملات عند مستوى 716.9 مليار جنيه.

ووفقا للتقرير، خسرت البورصة وسط تداولات كلية تجاوزت 2.6 مليار جنيه، تضمنت تعاملات بسوق المتعاملين الرئيسيين وصفقات نقل ملكية، واستمرت عمليات البيع من قبل المؤسسات وصناديق الاستثمار العربية والمستثمرين الأفراد الأجانب.

تراجع المؤشرات

وتأتي الخسارة المستمرة منذ بداية جلسات الأسبوع الجاري في ظل تراجع المؤشرات على النحو التالي:

  • انخفض المؤشر الرئيسي (إيجي إكس 30) بنسبة 0.43% ليبلغ مستوى 13364.63 نقطة.
  • تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة (إيجي إكس 70) بنسبة 0.26% ليبلغ مستوى 523.19 نقطة.
  • هبط مؤشر (إيجي إكس 100) الأوسع نطاقا، والذي فقد نحو 0.29% من قيمته ليبلغ مستوى 1352.72 نقطة.

وتراجعت أسعار أسهم 104 شركات في ختام التعاملات، فيما ارتفعت أسعار أسهم 29 شركة وحافظت 38 شركة على أسعار إغلاقاتها السابقة.

تراجع مستمر

وعلى مدار يومين خسرت البورصة ما يزيد على 6 مليارات جنيه، إذ اختتمت تعاملات جلسة أمس الاثنين، على خسارة الرأسمال السوقي لأسهم الشركات المقيدة نحو 3.2 مليارات جنيه، لينهي التعاملات عند مستوى 720 مليار جنيه، وذلك بعد هبوط جماعي لمؤشراتها وتداولات ضعيفة.

وفي ختام تعاملات الأسبوع الماضي خسرت البورصة نحو 4.6 مليارات جنيه، وخسر رأسمالها السوقي لأسهم الشركات نحو 725.3 مليار جنيه، مقابل 729.9 جنيه خلال الأسبوع السابق ليسجل نسبة انخفاض بلغت 0.6%.

وأظهر تقرير البورصة عن الأسبوع الماضي خسائر البورصة في ظل تباين أداء مؤشرات السوق الرئيسية والثانوية.

يذكر أن البورصة خسرت نحو 60.4 مليار جنيه، خلال الربع الثاني من العام الجاري، وتراجع رأس المال السوقي لأسهم الشركات بنسبة 7.4% إذ بلغ 756.1، مقابل 816.6 خلال الربع السابق له.

وقال العضو المنتدب لشركة أرزان لتداول الأوراق المالية، محمد عسران: إن البورصة لا تزال تعاني من ضعف السيولة منذ أسابيع طويلة في ظل غياب الأنباء الجديدة والمحفزات القوية، ما دفع بأسعار الأسهم إلى مستويات مغرية للغاية للشراء. مؤكدا بدء ظهور حالة من التشبع البيعي لدى المستثمرين بالسوق.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.