دانة غاز الإماراتية تقرر بيع أصولها في مصر.. اعرف الأسباب

دانة غاز الإماراتية
دانة غاز الإماراتية تقرر بيع أصولها في مصر - أرشيف

قرّرت شركة دانة غاز الإماراتية بيع أصولها في مصر، التي تتخطى قيمتها 500 مليون دولار، وفق ما ذكرته رويترز عن مصدرين طلبا عدم ذكر اسميهما.

وقال المصدران: “إن الشركة تستهدف تركيز أنشطتها في إقليم كردستان العراق، في ضوء خطة للتركيز على منطقة جغرافية واحدة قد تكون جاذبة لمستثمري الشركة في المستقبل، مع سعيها إلى إدراج أسهمها في بورصة لندن”.

دانة غاز الإماراتية

وتمتلك دانة غاز – المُدرجة حاليا في سوق أبو ظبي المالية – أصولا برّية للتنقيب والإنتاج في مصر، بمنطقة دلتا النيل، إلى جانب امتياز منطقة شمال العريش البحرية (القطاع السادس بشرق البحر المتوسط).

وأعلنت الشركة في بيان إلى سوق أبو ظبي للأوراق المالية أمس السبت، ارتفاع تقدير احتياطيات الغاز الطبيعي بحقليْ خورمور وجمجمال في إقليم كردستان العراق بنسبة 10%، وهو ما يؤكد إمكانية أن يكون احتياطيات هذين الحقلين، التي تملك دانة حصة مؤثرة منها عبر شركتها التابعة بيرل بتروليوم، هما الأكبر بين حقول الغاز الطبيعي في العراق.

وبالتزامن مع هذه الأنباء، أعلنت الشركة الأماراتية إغلاق بئر الغاز “ميراك-1” في منطقة امتياز العريش البحرية، بعد ما لم تسفر أعمال الحفر عن اكتشاف الغاز بكميات تجارية، وفق بيان آخر إلى سوق أبو ظبي للأوراق المالية.

ويقع بئر “ميراك-1” في المياه العميقة على بعد 755 مترا من قِبَالة السواحل المصرية في منطقة امتياز العريش البحرية (القطاع السادس) الذي يقع في حوض شرق المتوسط، وتحققت فيه اكتشافات غاز ضخمة خلال الأعوام الأخيرة.

وتوقعت دانة غاز أن تكون تكاليف أعمال حفر البئر أقل من الميزانية الموضوعة، وسوف تقوم الشركة بإبلاغ السوق عن إجمالي تكاليف الحفر لاحقا.

وأشارت الشركة إلى أن عملياتها في مصر تسير على النحو المعتاد، إذ أنتجت الشركة 34.1 ألف برميل نفط مكافئ يوميا خلال النصف الأول من العام.

وأعلنت الشركة الإماراتية نهاية الشهر الماضي تسلّم 48 مليون دولار من مستحقاتها المتأخرة لدى الحكومة المصرية، لتصل بذلك مستحقات الشركة لدى الحكومة المصرية إلى 125 مليون دولار حتى نهاية يونيو.

أسباب القرار

وعن سبب اتجاه شركة دانة غاز للخروج من مصر، قال علي العدو، رئيس إدارة الأصول في “ضمان للاستثمار”: “إن مصر سوق مهمة لشركة دانة غاز، لكن واجهتها هناك مشكلة تأخير الدفعات”.

وأوضح في مقابلة مع “العربية” أن الصفقة التي أبرمتها الشركة مع حكومة كردستان العراق، تحتاج إلى رأسمال أكبر لتوسعة المشاريع في الإقليم، كما أن التخارج من مصر سيمكن “دانة غاز” من إعادة شراء الصكوك المدرجة وتخفيف الأعباء.

وأضاف: “أن إقليم كردستان يحوي احتياطيات مرتفعة من الغاز، خصوصا في الحقوق التي تشرف عليها دانة غاز، ما يُساعد الشركة على زيادة أرباحها في المستقبل”.

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.