البورصة تخسر 2.7 مليار جنيه وتراجع أغلب المؤشرات

البورصة تخسر 2.7 مليار جنيه وتراجع المؤشرات بصورة شبه جماعية
خسائر البورصة جاءت وسط عمليات بيع ملحوظة للصناديق والمحافظ العربية والأجنبية- أرشيف

أغلقت جلسة تعاملات البورصة اليوم على خسارة 2.7 مليار جنيه من قيمة رأس المال السوقي وتراجع المؤشرات بصورة شبه جماعية.

وأظهر تقرير البورصة عن جلسة اليوم الخميس، نهاية تعاملات الأسبوع، أن الخسارة تمثلت في انخفاض رأس المال السوقي بنحو 2.7 مليار جنيه، ليسجل في الختام 725.32 مليار جنيه.

وجاءت خسائر البورصة وسط عمليات بيع ملحوظة للصناديق والمحافظ العربية والأجنبية، قابلها شراء انتقائي للصناديق المصرية والأفراد المصريين، مع استمرار حالة الترقب لأية أنباء جديدة أو محفزات تدعم صعود السوق في ظل المؤشرات الاقتصادية الجيدة.

خسارة البورصة وتراجع المؤشرات

وبحسب التقرير، انتهت جلسة اليوم على خسارة البورصة وتراجع المؤشرات على النحو التالي:

  • هبط المؤشر الرئيسي “EGX30” بنسبة 0.79%، ليغلق عند مستوى 13515.06 نقطة.
  • انخفض مؤشر “EGX30 Capped” بنسبة 0.88% ليغلق عند 16545.73 نقطة.
  • نزل مؤشر EGX50 بنسبة 0.4%، مسجلا 2005.08 نقطة.
  • تراجع المؤشر الأوسع نطاقا “EGX100” بنحو 0.08%، ليغلق عند مستوى 1375.77 نقطة.
  • هبط مؤشر EGX ESG بنسبة 0.3%، مسجلا 2103.37 نقطة.
  • صعد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “EGX70” منفردا، بنسبة 0.02%، ليغلق عند مستوى 532.96 نقطة.

وبلغت قيم التداولات نحو 420.58 مليون جنيه، علي 111.48 مليون سهم من خلال 12.49 ألف صفقة منفذة، وسيطر الاتجاه البيعي على تعاملات الأجانب والعرب، مسجلين صافي بيع بلغ 50.05 مليون جنيه، 4.40 ملايين جنيه علي الترتيب.

بينما اتجهت تعاملات المستثمرين المصريين نحو الشراء مسجلين 54.45 مليون جنيه.

ضعف القوة الشرائية

ولفت محمد عسران، العضو المنتدب بشركة أرزان لتداول الأوراق المالية، إلى أن السوق تعاني من ضعف القوة الشرائية واستمرار عمليات البيع من قبل المستثمر في ظل غياب واضح للمحفزات القوية للمستثمرين.

وأضاف أن السوق تجاهلت اليوم إعلان صندوق النقد الدولي الموافقة على منح مصر الشريحة الأخيرة من قرض الصندوق بقيمة ملياري دولار.

وأوضح أن خسارة البورصة وتراجع المؤشرات اليوم يرجع إلى عوامل إضافية مثل:

  • اتجاه شرائح عديدة من المستثمرين لتسوية مراكز المالية المفتوحة والمديونيات المكشوفة.
  • استمرار ضعف أداء السوق وهو ما زاد من القوى البيعية.
  • اتجاه بعض المستثمرين للبيع انتظارا لمزيد من الانخفاض للأسهم قبل إعادة شرائها والاستفادة من فروق الأسعار.

خسائر أمس

وبخلاف خسارة البورصة وتراجع المؤشرات اليوم، خسرت البورصة نحو 432 مليون جنيه من رأس مالها السوقي، مع إغلاق تعاملات أمس الأربعاء.

وفي ختام التعاملات خسرت البورصة بعد بيع من المؤسسات العربية وهوت أسعار 70 شركة، وارتفعت أسهم 42 شركة، فيما لم تتغير مستويات 57 شركة.

ووصف هاني توفيق، الخبير الاقتصادي، في تصريحات صحفية، ما يحدث للبورصة بالاحتضار وليس مجرد تدهور، مشيرا إلى أن ما يحدث من خسائر نتيجة عوامل خارجة عن قدرة الهيئة العامة للرقابة المالية، وإدارة البورصة ذاتها.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.