ساويرس يهاجم الخطوط الجوية البريطانية والألمانية: طز فيكم

ساويرس يهاجم الخطوط الجوية البريطانية والألمانية: طز فيكم
ساويرس يهاجم الخطوط الجوية البريطانية والألمانية - أرشيف

شنّ رجل الأعمال نجيب ساويرس هجوما على شركتيْ الخطوط الجوية البريطانية ولوفتهانزا الألمانية، بعد قرارهما بتعليق الرحلات إلى مطار القاهرة لمدة سبعة أيام.

وغرّد ساويرس على حسابه في موقع التدوينات القصيرة “تويتر” قائلا: “الخطوط البريطانية والخطوط الألمانية لوفتهانزا وقفتم الرحلات لمصر، طيب طظ فيكم!”.

وأضاف: “على فكرة الإرهاب عالمي، واللي عايز يجي أهلا وسهلا، واللي خايف من العفريت هيطلعله في لندن وبرلين.. زهقتونا بجد”.

وتساءل ساويرس: “طيب لو عندكم معلومة عن عمل إرهابي ليه متبلغوش أجهزتنا الأمنية، مش دى حرب مشتركة على الإرهاب ولا رعاياكم بس؟؟”، وأضاف: “مبادئ غريبة وجبانة!”.

كانت شركتا الرحلات البريطانية والألمانية قد علقتا أمس بشكل مفاجئ رحلاتهما إلى مطار القاهرة الجوي.

وقالت الخطوط الجوية البريطانية ريتيش إيروايز: “إنها قررت وقف رحلاتها الى القاهرة لمدة سبعة أيام، تبدأ من يوم السبت”، مشيرة إلى أن القرار يأتي “كإجراء احترازي”، بهدف تقييم الأمن.

تعليق الرحلات البريطانية

وأوضحت شركة “إيروايز” في بيان نقتله وكالة أنباء “رويترز” أنها تقوم باستمرار “بمراجعة إجراءاتها الأمنية في جميع مطاراتها حول العالم”.

وأضافت الشركة: “أمن وسلامة عملائنا وطواقمنا أولوية دائمة لنا، ولن نقوم بتشغيل طائرة أبدا ما لم يكن الوضع آمنا”.

وذكرت تقارير صحفية بريطانية، أن مسافرين على متن رحلة تابعة للخطوط البريطانية من مطار هيثرو في لندن إلى مطار القاهرة، أُبلغوا بشكل مفاجئ أن رحلتهم أُلغيت.

وجرى تسليم المسافرين بيانا من الشركة، جاء فيه: “نأسف لإبلاغكم بأن رحلتكم من هيثرو في لندن إلى القاهرة جرى إلغاؤها”.

إلغاء ثم تراجع

بالتزامن مع قرار تعليق الرحلات البريطانية الجوية لمطار القاهرة، أصدرت شركة الخطوط الجوية الألمانية لوفتهانزا، بيانا كشفت فيه عن قرارها وقف جميع رحلاتها الجوية من ميونيخ وفرانكفورت إلى القاهرة، لأسباب أمنية، مستشهدة بالأسباب نفسها التي ذكرتها شركة الخطوط البريطانية بريتيش إيروايز.

لكن لوفتهانزا عادت لتتراجع عن قرارها بعد دقائق، وقالت في تصريحات صحفية: “إنها ستستأنف رحلاتها من مطاريْ ميونيخ وفرانكفورت إلى القاهرة، اليوم الأحد، دون أن تبدي الأسباب وراء قرار تعليق الرحلات أو أسباب التراجع عنه”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.