احتجاز ثلاثة مصريين بالكويت بأوامر عليا.. اعرف السبب

احتجاز ثلاثة مصريين بالكويت بأوامر عليا.. اعرف السبب
قيادات أمنية كويتية عليا أمرت بالتحفظ على المصريين المتشاجرين، رغم تأكيدهم على تصالحهم- أرشيف

أعلنت وسائل إعلام كويتية احتجاز ثلاثة مصريين بالكويت بمعرفة الجهات الأمنية الكويتية وبأوامر عليا، على خلفية تشاجرهم بالعصي على موقف سيارة، وأوضحت أنه جارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم بسبب إثارة الفوضى وتبادل الضرب.

وبحسب صحيفة الراي الكويتية، فإن احتجاز ثلاثة مصريين جاء على إثر واقعة بدأت بمقطع فيديو انتشر إلكترونيا، ظهر فيه ثلاثة أشخاص من الجالية المصرية يتبادلون الضرب، ما أدى إلى تجمهر عدد من المصريين محاولين فضّ المشاجرة.

احتجاز ثلاثة مصريين

وبالتحري عن المقطع، الذي وثقه وافد هندي، جرى تحديد هوية المتشاجرين، وألقي القبض عليهم، وبالتحقيق معهم تبيّن أن سبب ما حدث بينهم موقف سيارة أمام عمارة يقطنون بها، واتضح أنهم تصالحوا وأنهوا الخلاف بعد أن انتشرت الواقعة عبر الفضاء الإلكتروني.

وأفاد مصدر أمني أنه أثناء وجود الخصوم في المخفر، قسم الشرطة، لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، ورد اتصال من قيادات أمنية عليا أمرت بالتحفظ على المتشاجرين، رغم تأكيدهم على تصالحهم وعدم تقدم أي منهم بشكوى رسمية ضد الآخر.

سحل سيدة مصرية

وفي سياق مختلف عن واقعة احتجاز ثلاثة مصريين بسبب تداول مقطع فيديو، تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في التاسع من نوفمبر الماضي، مقطع فيديو لسيدة مصرية مقيمة بالكويت، تتهم فيه خمس كويتيات بالاعتداء عليها، وسحلها هي وأطفالها، بالإضافة لقيامهم بدهسها بالأحذية عقب مشاجرة نشبت بينها وبين الأخريات.

فيما لم يتم البت في القضية حتى الآن، رغم مرور ما يقرب من عام على الواقعة.

حوادث سابقة

وتعرض المصريون على مدار السنوات الماضية لحوادث شبيهة في الخارج، التي غالبا ما تنتهي دون معرفة مصيرها.

ففي عام 2017  تعرض عامل مصري في أحد المحلات التجارية بالكويت أيضا لاعتداء وحشي من قِبَل مواطن كويتي، لرد العامل على الكويتي بأن “العمال في وقت غداء الآن” .

ونشر مصريون عاملون بالخارج فيديوهات تكشف الاعتداء، مؤكدين أن السبب الوحيد له رد العامل على المواطن، ويكشف الفيديو عودة الكويتي ومعه عصا، ليضرب بها العامل مرة أخرى بوحشية، ودهس رأسه بقدمه عدة مرات، ما أدى لتعرض العامل لإصابات شديدة، ونقله للعناية المركزة بأحد المستشفيات في حالة صعبة.

وفي ديسمبر 2017 أيضا، انتشر فيديو يكشف تعرض عامل مصري يدعى علي السيد محمد، 27 عاما، لاعتداء بالضرب المبرح من قبل أشخاص برفقة أحد أعضاء مجلس النواب الأردني.

وعلى الرغم من التكرار المستمر لتلك الحوادث إلا أن وزيرة الهجرة، نبيلة مكرم، رفضت اعتبارها تعديا على الكرامة المصرية معتبرة إياها “أحداثا فردية” متهمة وسائل التواصل الاجتماعي بتضخيمها، مؤكدة أنه لا يوجد اتجاهات لدولة معينة ضد العمالة المصرية.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.