السيسي في قمة العشرين: لقاءات متعددة على هامش المؤتمر

السيسي في قمة العشرين: لقاءات متعددة على هامش المؤتمر
السيسي يحضر القمة باعتبار رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي هذا العام- أرشيف

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الجمعة، عدة لقاءات مع زعماء ومسئولين أثناء تواجده بأوساكا في اليابان، للمشاركة في قمة العشرين.

وبحسب تصريحات السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، فإن الرئيس السيسي التقى مع رئيس الوزراء الإيطالي، جيوسبي كونتي، على هامش انعقاد أعمال قمة مجموعة العشرين، وبعد ذلك عقد أربعة لقاءات أخرى مع كل من: الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ورئيس وزراء جمهورية الهند، ناريندرا مودي، وولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وكريستين لاجارد، مدير عام صندوق النقد الدولي.

كما شارك السيسي الذي يحضر القمة، باعتبار رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي هذا العام، صباح اليوم، في قمة إفريقية تنسيقية مصغرة، مع رئيس جنوب إفريقيا، سيريل رامافوزا، والسنغالي ماكي سال.

لقاء إفريقي

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن لقاء السيسي مع القادة الأفارقة على هامش قمة العشرين باليابان، جاء لتنسيق مواقف الدول الثلاثة المشاركة في اجتماعات المجموعة لهذا العام، باعتبار جنوب إفريقيا عضوا دائما في المجموعة، والسنغال باعتبارها تتولى رئاسة لجنة رؤساء الدول والحكومات المعنية بالنيباد، ومصر باعتبارها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي.

وأضاف أن السيسي أكد على ضرورة تحقيق التوازن والمصلحة المتبادلة بين الدول الإفريقية والشركاء الدوليين، من منظور يهدف لتحقيق المنفعة لشعوب ودول القارة الإفريقية، في تطلعاتها التنموية في مختلف المجالات.

وتابع الرئيس: أن إفريقيا قد خطت خطوة كبيرة على طريق التكامل الاقتصادي القاري، من خلال دخول اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية القارية حيز التنفيذ، ويتعين على الدول الإفريقية كافة استمرار التعاون لتحقيق التشغيل الفعلي وتدشين باقي المراحل التنفيذية.

وتتعدد الزيارات الرئاسية المصرية للخارج، والتي يصحبها توقيع اتفاقات تجارية وصناعية كما حدث مع الصين وروسيا، ولكن تظل هذه الجولات الكثيرة بلا مردود إيجابي في العديد من مجالات الاستثمار التي تتحول لمجرد تفاهمات من غير خطوات عملية.

قمة العشرين

وتستضيف اليابان الاجتماع الرابع عشر لمجموعة العشرين لأول مرة، ويمثل أعضاء المجموعة 85% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وأكثر من 75% من التجارة العالمية و66% من سكان العالم.

وعقدت قمة العشرين أول اجتماعاتها للمرة الأولى في نوفمبر 2008، نتيجة الأزمة المالية العالمية التي وقعت.

وتركز الجلسة الأولى للاجتماع هذا العام، على الاقتصاد الرقمي، والمخاوف بشأن الخصوصية والأمان، بالإضافة لقضايا تتعلق بالتجارة والاقتصاد والتوترات الجيوسياسية والاحتباس الحراري.

وتأتي القمة في ظل توترات سياسية وتجارية بين العديد من دول العالم، خاصة الاضطرابات بين بعض الدول العربية في الخليج وإيران.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.