الصفحة الرئيسية » اقتصاد » البنك المركزي يكشف عن سبب انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه

البنك المركزي يكشف عن سبب انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه

تراجع سعر الدولار
ارتفاع التدفقات الأجنبية ساهم في تراجع سعر الدولار أمام الجنيه - أرشيف

كشف البنك المركزي عن أن إجمالي التدفقات من النقد الأجنبي حققت أرقاما قياسية خلال الخمسة أشهر الماضية، إذ بلغت نحو 24.7 مليار دولار، منذ يناير الماضي، في ظل تراجع سعر الدولار أمام الجنيه.

ووفقا لمصدر مسئول بالبنك المركزي فإن سعر الدولار تراجع أمام الجنيه بنحو 84 قرشا منذ بداية العام، بسبب تدفقات النقد الأجنبي من مصادر المتعددة.

وانخفض الدولار خلال تعاملات اليوم بنحو قرشين، ليسجل سعر صرف الدولار مقابل الجنيه 17.01 للشراء و17.14 للبيع، بعد انخفاضه 5 قروش أمس الاثنين.

ويتحدد سعر الدولار في البنوك المصرية وفقا لآلية العرض والطلب، وكلما زاد المعروض الدولاري وتراجع الطلب عليه انخفض سعر الدولار.

ويعد سعر العملة “تيرمومتر” أداء اقتصاديات الدول، وعندما تحدث تدفقات دولارية ورؤوس أموال بالعملة الصعبة، يعمل ذلك على دعم قوة العملة.

تراجع سعر الدولار

وأرجع خبراء اقتصاد أسباب تراجع سعر الدولار أمام الجنيه إلى عدة عوامل رئيسية، منها: ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي، وحسن السياحة، وزيادة التدفقات الأجنبية من الخارج، وزيادة تحويلات المصريين.

وقال رشاد عبده، الخبير الأقتصادي: “إن الدولار بدأ في التراجع خلال الفترة الماضية لتحسن موارد البلاد من العملة الصعبة، وضعف الطلب على الدولار.

ولفت عبده في تصريحات صحفية إلى أن “تلك التراجعات تصب في مصلحة انخفاض أسعار السلع ومعدلات التضخم، لأن مصر ما زالت تعتمد على السلع المستوردة لتلبية احتياجات الموطنين”.

وأرجع تراجع الدولار أمام الجنيه لتوفره بالأسواق، بعد تراجع حجم الطلب عليه من قِبل المستوردين، بسبب تفضيل الموطنين شراء المنتج المحلي على المستورد، بالإضافة إلى تحسن موارد البلاد من العملة الصعبة.

وأكد عبده أن وتيرة تراجع سعر الدولار أمام الجنيه قد تنحسر مع بداية الشهر المقبل، مشيرا إلى أنه سيشهد تراجعات، ولكن ليست مرتفعة القيمة.

تحويلات المصريين بالخارج

وفي ديسمبر الماضي، أعلن البنك المركزي المصري، أن إجمالي تحويلات المصريين العاملين بالخارج سجل ارتفاعا خلال أكتوبر الماضي بقيمة 298.9 مليون دولار، مقارنة بشهر سبتمبر، بنسبة زيادة 17%، إذ بلغت 2.1 مليار دولار خلال أكتوبر الماضي، مقابل 1.8 مليار دولار في سبتمبر الماضي.

وكانت قيمة الجنيه انخفضت بأكثر من 30% مع صدور قرار تعويم الجنيه في نوفمبر 2016، للقضاء على أزمة نقص حاد في العملة الصعبة بالبنوك وقتها.

كما ارتفعت قيمة فوائد الديون خلال أول 9 أشهر من العام المالي الجاري بنسبة 18% مقارنة بنفس الفترة من العام المالي الماضي.

وأظهرت تقرير الأداء المالي للموازنة العامة للدولة خلال الفترة من يوليو إلى مارس الماضيين الصادر عن وزارة المالية، أن قيمة الفوائد بلغت 317 مليار جنيه مقابل 268.9 مليار جنيه في العام المالي الماضي.

Leave a Reply

  Subscribe  
نبّهني عن