السيسي والمظاهرات: لو كانت بتبني هنقف في الشارع ليل ونهار

السيسي والمظاهرات: لو كانت تبني هنقف في الشارع ليل ونهار
السيسي يوضح أن مصر خسرت في 2011 مليارات من الدولارات فضلا عن الخسارة الأمنية والاقتصادية- أرشيف

يكاد لا يخلو حديث للرئيس عبد الفتاح السيسي من ذكر الاستقرار السياسي ومدى أهميته للبلاد وتأثيره على تقدمها في المجالات كافة، وكثيرا ما يأتي الحديث مقترنا بتحذيرات من خطورة المظاهرات والاحتجاجات الشعبية وتبعاتها على البلاد أيا كانت أسبابها.

أحدث التصريحات الرئاسية الصادرة من السيسي عن المظاهرات والاحتجاجات الشعبية كانت اليوم، خلال كلمة له بمناسبة افتتاح عدد من المشروعات التي تربط سيناء بالإسماعيلية.

حيث قال الرئيس موجها حديثه للشعب: “لو كانت المظاهرات تبني مصر أنا هنزل بالمصريين في الشارع ليل ونهار علشان نبني مصر”.

وأضاف السيسي: “أنه عند الحديث عن مصر يجب وضعها في سياق المنطقة التي تعيش معها، فمن الضروري أن يرى الشعب المصري الشعوب الأخرى راحت فين وبتروح فين، مين كان هيقف جنبنا ويوفر لـ100 مليون متطلباتهم”. عى حد قوله.

25 يناير

وفي إشارة إلى ثورة 25 يناير التي اندلعت  في مصر عام 2011، قال السيسي: “مصر خسرت في 2011 مليارات من الدولارات فضلا عن الخسارة الأمنية والاقتصادية”.

وأضاف: أن الأشقاء وقفوا بجانبنا لأن مصر كانت في حالة يرثى لها، ولكن الآن يجب أن نعتمد على أنفسنا في أن يكون هناك استقرار وهدوء، مرددا “لو كانت المظاهرات تبني مصر، أنا هنزل بالمصريين نقف في الشارع ليل ونهار عشان نبني مصر”.

وكرر الرئيس العبارة خلال كلمته  مبتدئا بقوله: “لن نعتمد على أنفسنا إلا بالاستقرار والهدوء، وبقول تاني لو كانت المظاهرات تبني مصر هنزل بالمصريين نقف في الشارع ليل ونهار عشان نبني مصر، والله العظيم”.

تحذيرات سابقة

وفي العاشر من مارس الماضي، حذّر السيسي المصريين من مخاطر التظاهر على مصر والدول العربية المجاورة، مشيرا إلى خسائر كبيرة منيت بها البلاد بعد الثورة على مبارك في 2011. بحسب قوله.

وتحدث السيسي في ندوة عُقدت في إطار احتفال القوات المسلحة بـ”يوم الشهيد“، عن ما يجرى في “دول أخرى مجاورة”، لم يسمها، معتبرا أن “الناس في هذه الدول تضيع في بلدها لأن كل هذا الكلام (الاحتجاجات والتظاهرات) له ثمن، ومن سيدفع الثمن هو الشعب والأولاد الصغار”.

وشدد على أن “الأجيال المقبلة هي التي ستدفع ثمن عدم الاستقرار”.

خسائر ضخمة

واستطرد السيسي: “أنا بقولكم يا مصريين حجم الخسارة من 2011 إلى 2015 ضخم جدا، وهنفضل ندفع ثمن كبير جدا لتعويضه، لأن الناس لم تكن تعلم قدرة تأثير شبكة التواصل الاجتماعي في إدارة الأزمة”.

ولفت إلى أن “المطالب كانت تلقى على الشبكة، وتأخذها وسائل الإعلام في التوك شو بالليل عشان تبقى مطالب واجبة التنفيذ”.

وأكد السيسي أنه طالب بعمل لجنة لدراسة كل الأحداث في 2011 و2013، حتى نضع كل الحقائق أمام الناس، ويدركون كيف تضيع البلاد، وأضاف: “أننا سندفع ثمنا كبيرا لتلك الأحداث”.

وفي ذكرى نصر أكتوبر، أشار السيسي إلى أهمية التعرف على الصورة الكلية للواقع الذي يعيشه المصريون، مضيفا: “إذا كنا مهتمين بحفظ البلد وحمايتها يجب أن ندرك الصورة الكلية للواقع الذي نعيشه، بنسمع كلام كتير مترتب لكن لما نيجي نتكلم عن التنفيذ نلاقي المواضيع بعيدة عن هذا الكلام، وياما سمعت كلام مترتب عن واقعنا ومستقبلنا، ودايما أقول “إن 2011 علاج خاطئ لتشخيص خاطئ”.

تغيير تحت السيطرة

وفي 28 فبراير 2017، علق السيسي، على سؤال وجهه له أحد شباب البرنامج الرئاسي، عن تقييم الرئيس لما يعرف بالربيع العربي، مؤكدا أن الشعب المصري أراد التغيير دون تعليق على ثورات الدول الأخرى.

وأضاف السيسي، خلال زيارته المفاجئة لطلبة الدورة الثانية للبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، أن التغيير إذا لم يكن تحت السيطرة فلا نضمن نتائجه.

وقال الرئيس: “التغيير اللي المصريين كانوا عايزينه، هو تغيير للأفضل، لكن التغيير أحدث فراغا، استغلته القوى الجاهزة إلا أن القوى التي تولت إدارة البلاد لم تكن مدركة أنها تقود مصر”.

ثورات الشعوب الأخرى

وفي المقابل، أبدى الرئيس عبد الفتاح السيسي دعمه لاحتجاجات الشعب السوداني التي اندلعت في 11 أبريل الماضي، وأسفرت عن عزل الرئيس عمر البشير واعتقاله، وبدء فترة انتقالية لعامين تتحمل المسئولية فيها اللجنة الأمنية العليا والجيش.

وفي 23 أبريل قال السيسي: “إن الشعب السوداني الشقيق أثبت بسلوكه المتحضر والسلمي قدرته على التعبير عن إرادته وطموحاته المشروعة في التغيير، وسعيه للتحول الديمقراطي القائم على سيادة القانون ومبادئ الحرية، وإرساء العدالة، وبناء دولة المؤسسات، وتحقيق التنمية، بما يعكس الإرث الحضاري والتاريخي للسودان”.

وأكد السيسي أن مصر تدعم خيارات الشعب السوداني استنادا إلى موقف مصر الثابت بالاحترام الكامل لسيادته وعدم التدخل في شئونه الداخلية.

جاء ذلك خلال كلمته في أعمال القمة التشاورية للشركاء الإقليميين للسودان التي استضافتها القاهرة.

السترات الصفراء

وفي 15 ديسمبر الماضي، أبدى السيسي تحفظه على تغطية وسائل الإعلام لما يجرى في بعض الدول الأوروبية مؤخرا، مشيرا إلى تظاهرات السترات الصفراء التي اندلعت في فرنسا احتجاجا رفع أسعار البنزين والوقود والتي لم تتوقف حتى الآن رغم تراجع الحكومة الفرنسية عن بعض القرارات.

وأضاف السيسي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “يحدث في مصر” المذاع عبر قناة “mbc مصر”، “لي ملحوظة على التعامل الإعلامي مع الأحداث في أوروبا دون ذكر دول بعينها، يا جماعة وانتو بتطرحوا الصورة للناس قولوا لهم الواقع في هذه الدول، ثمن الوقود والضرائب على الوقود، وتقارنوا ذلك بالوضع في مصر عشان تقدموا صورة واقعية”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.