مصدر: إعلان زيادات الكهرباء الجديدة قبل عيد الفطر

شرائح استهلاك الكهرباء
دعم الكهرباء سيجرى تخفيضه بمقدار 12 مليار جنيه، في السنة المالية الجديدة- أرشيف

كشف مصدر مسئول بالشركة القابضة لكهرباء مصر، اليوم الأربعاء، عن تبكير موعد إعلان الزيادات الجديدة لأسعار شرائح استهلاك الكهرباء عن موعد كل عام، لتكون قبل عيد الفطر المبارك.

وكانت الوزارة عادة ما تعلن الزيادات السنوية الجديدة في النصف الثاني من شهر يونيو، لتُطبق بداية من فاتورة أغسطس، وذلك في إطار خطة الحكومة لرفع الدعم نهائيا.

وأشار المصدر،لم يفصح عن اسمه، في تصريحات صحفية، إلى الانتهاء من دراسة المقترحات المقدمة من جهاز مرفق الكهرباء وحماية المستهلك، وإرسالها إلى مجلس الوزراء للاطلاع عليها وإقرارها رسميا.

من جانبه، قال وزير الكهرباء في تصريحات صحفية: “إن الزيادات ستكون محدودة وبسيطة”. مشيرا إلى تحمل الوزارة أعباء على مدار السنوات الماضية، مثل تنفيذ خطة التطوير وتحديث شبكات التوزيع والنقل.

الإعلان عن الزيادة

وكانت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، قررت في 17 من الشهر الماضي، زيادة أسعار شرائح استهلاك الكهرباء بدءا من شهر يوليو المقبل، عبر الإعلان عنها في مؤتمر صحفي.

وقال الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء: “إنه سيجرى الإعلان عن أسعار شرائح الكهرباء الجديدة المزمع تطبيقها بدءا من يوليو المقبل، في منتصف مايو المقبل، أي: قبل التطبيق بشهر ونصف”.

بدوره، قال محمد معيط، وزير المالية، في البيان المالي للموازنة الجديدة أمام البرلمان، يوم 16 من نفس الشهر: إن دعم الكهرباء سيجرى تخفيضه بمقدار 12 مليار جنيه، في السنة المالية الجديدة.

وأشار البيان إلى أنه سيُجرى التخلص التدريجي من دعم الكهرباء في السنة المالية الجديدة، بنسبة 75%، إذ سيُجرى تخفيض المخصصات المالية لدعم الكهرباء من 16 مليار جنيه إلى 4 مليارات جنيه.

إلغاء دعم الوقود

وفي 6 من أبريل المنقضي، قال صندوق النقد الدولي: إن مصر سترفع أسعار الوقود، لتصل إلى سعر التكلفة الفعلية منتصف شهر يونيو المقبل، حسبما تعهدت الحكومة له بذلك.

وأضاف الصندوق- في وثائق المراجعة الرابعة لبرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر- أن الحكومة المصرية تعهدت في التقرير أن تلغي الدعم نهائيا عن المواد البترولية بحلول هذا الموعد.

وبحسب ما ذكرته الحكومة في تقرير المراجعة الرابعة، فإن أسعار الوقود الحالية في مصر تبلغ ما بين 85% إلى 90% من سعر تكلفتها.

وبعد تصريحات صندوق النقد الدولي، توقعت مصادر حكومية وبرلمانية، في 7 أبريل الماضي، أن زيادة أسعار الوقود المقررة في 15 يونيو المقبل، ستتراوح بين 30% و50%.

وأوضحت المصادر أن الزيادات ستكون كالتالي:

  • سعر السولار وبنزين (80) من 5.5 جنيهات إلى 7.5 جنيهات للتر.
  • بنزين (92) من 6.75 جنيهات إلى 9 جنيهات للتر.
  • بنزين (95) من 7.75 جنيهات إلى 10 جنيهات للتر.
  • سعر أسطوانة البوتاجاز من 50 إلى 75 جنيها للاستهلاك المنزلي، ومن 100 إلى 150 جنيها للاستهلاك التجاري.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.