فتح باب التقديم في المدارس اليابانية للعام الجديد اعتبارا من الغد

فتح باب التقديم في المدارس اليابانية للعام الجديد اعتبارا من الغد
المدارس اليابانية تدرس المنهج المصري الجديد، بالإضافة إلى أنشطة التوكاتسو اليابانية- أرشيف

أوضحت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، في بيان لها اليوم، أنه اعتبارا من غد الأربعاء 1 مايو 2019، سيجرى فتح باب التقدم للطلاب في المدارس اليابانية الموجودة بمصر للعام الدراسي الجديد 2019/ 2020.

وبحسب بيان الوزارة، فإن التقديم سيتاح عبر الموقع الإلكتروني للوزارة والمدارس اليابانية، كما سيجرى إعلان شروط التقدم الجديدة من خلال الموقع الإلكتروني للوزارة.

وأكدت الوزارة أن التقديم سيكون إلكترونيا على صفوف رياض الأطفال KG1 وKG2، بالإضافة إلى الصف الأول الابتدائي والصف الثاني الابتدائي.

أزمة المصروفات

وكانت أزمة متعلقة بالمدارس اليابانية في مصر ثارت خلال فبراير الماضي، بعد أن دخل عدد من تلاميذ المدرسة المصرية اليابانية الكائنة بالحي الرابع بمدينة بني سويف الجديدة في إضراب، وامتنعوا عن دخول الفصول بناء على توجيهات أولياء أمورهم، للمطالبة بتخفيض الرسوم المدرسية المقدرة بأحد عشر ألفا و170 جنيها.

واعترض أولياء الأمور على ارتفاع الرسوم المدرسية المقررة، مقارنة بالخدمة المقدمة داخل المدرسة-بحسب قولهم- ورددوا هتافات يطالبون بتخفيض الرسوم.

ورد عليهم وقتها طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، أن الوزارة لن تخفض مصروفات المدارس اليابانية المحددة من قبل، وأوضح أن أولياء الأمور اختاروا التقدم للمدارس اليابانية بكامل إرادتهم، مع علمهم بقيمة المصروفات التي أُعلنت قبل التقديم.

المدارس اليابانية

وبدأ طرح فكرة المدارس اليابانية والترويج لها بعد زيارة الرئيس السيسي إلى اليابان في فبراير عام 2016، وتوقيعه منحة لشراكة مصرية– يابانية في التعليم، تتمثّل في إنشاء مائة مدرسة مصرية، تُقدّم التعليم على الطريقة اليابانية، دون الإفصاح عن أي تفاصيل.

وبالفعل جرى افتتاح 35 مدرسة في 21 محافظة خلال العام الدراسي 2018 / 2019، والتي تدرس المنهج المصري الجديد، بالإضافة إلى أنشطة التوكاتسو اليابانية التي تعمل على تنمية شخصية الطفل، وتغرس فيه الانتماء والعمل الجماعي.

افتتاح المدارس جاء بعد تعثرات في انطلاقها وتأجيل بدء الدراسة فيها خلال عام 2017، إلى أجل غير مسمى، ليبدأ أولياء أمور الطلاب المقبولين رحلة البحث عن مدارس بديلة، وهو ما فسره وزير التعليم بأنه بسبب عدم اكتمال إنشاء المدارس، وأنه لن يتم افتتاحها قبل اكتمال العدد المطلوب للانطلاق.

شكاوى أولياء الأمور

وشكا أولياء الأمور في بعض المدارس اليابانية مع بداية الفصل الدراسي الأول، للعام الدراسي الجاري، من نقص بعض الخدمات المقدمة للطلاب، في حين أكدت شركة “الرواد لتقنيات التعليم”، الموكل لها إدارة المدارس اليابانية على مستوى الجمهورية، إجراء استيفاء النواقص تباعا.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.