مركز الفلك الدولي يكشف عن موعد غرة رمضان (خريطة)

غرة رمضان
مركز الفلك الدولي يتوقع غرة شهر رمضان المبارك - أرشيف

توقع مركز الفلك الدولي أن يكون يوم الأحد، الخامس من مايو المقبل هو المتمم لشهر شعبان، ويوم الاثنين، السادس من مايو المقبل هو غرة رمضان الكريم في أغلب دول العالم الإسلامي.

وقال مدير المركز، محمد شوكت عودة، في بيان صحفي: “إن شهر شعبان بدأ في معظم دول العالم الإسلامي يوم الأحد السابع من أبريل الماضي، وبالتالي ستتحرى معظم الدول هلال شهر رمضان 1440 هـ يوم الأحد الخامس من مايو المقبل”.

رؤية الهلال

وأضاف عودة: أنه في ذلك اليوم، يمكن رؤية الهلال بالعين المجردة أو باستخدام التلسكوب في حالة صفاء الغلاف الجوي.

وأشار إلى أن رؤية هلال رمضان ستخضع للاعتبارات التالية:

  • ستكون ممكنة باستخدام التلسكوب فقط من شرق وجنوب شرق آسيا وجنوب أوروبا ومعظم الدول العربية.
  • سيمكن رؤيته بصعوبة بالعين المجردة في غرب وجنوب إفريقيا ومعظم الولايات المتحدة.
  • ستكون رؤيته ممكنة بالعين المجردة بشكل سهل نسبيا من وسط قارتي أمريكا.

وتوقّع الباحث الفلكي إبراهيم الجروان، عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، أن يكون يوم الاثنين 6 مايو المقبل أول أيام رمضان.

وأوضح الجروان، في تصريحات صحفية سابقة، أن معايير الرؤية الفلكية تشير إلى أن هذا اليوم هو أول أيام شهر رمضان، وستقل ساعات الصيام فيه لأول منذ أربع سنوات عن 15 ساعة.

رؤية هلال رمضان

وإمكانية رؤية الهلال يوم الأحد، الخامس من مايو المقبل، باستخدام برنامج المواقيت الدقيقة باعتماد معيار عودة ستكون كالتالي:

  • رؤية الهلال مستحيلة من المناطق الواقعة في اللون الأحمر، بسبب غروب القمر قبل غروب الشمس، أو بسبب حصول الاقتران السطحي بعد غروب الشمس.
  • رؤية الهلال ممكنة باستخدام التلسكوب فقط من المناطق الواقعة في اللون الأزرق.
  • رؤية الهلال ممكنة باستخدام التلسكوب من المناطق الواقعة في اللون الزهري، ومن الممكن رؤية الهلال بالعين المجردة في حالة صفاء الغلاف الجوي التام والرصد من قِبَل راصد متمرس.
  • رؤية الهلال ممكنة بالعين المجردة من المناطق الواقعة في اللون الأخضر.
  • رؤية الهلال غير ممكنة بالعين المجردة أو بالتلسكوب من المناطق غير الملونة، على الرغم من غروب القمر بعد غروب الشمس، وذلك بسبب قلة إضاءة الهلال أو بسبب قربه من الأفق.

غرة رمضان

تضارب الحسابات

وتتضارب الحسابات الفلكية كل عام مع اقتراب شهر رمضان المبارك، وشهادات الشهود، فأصحاب الرؤية البصرية يثبتون رؤيتهم للهلال في الوقت الذي ينتظر فيه الفلكيون البارعون حتى اليوم التالي بدعوى أن الهلال يصعب رؤيته، ولا حتى باستخدام التلسكوبات التي تفوق قدرة العين المجردة مئات المرات.

وواقعيا تعتمد بعض البلدان الإسلامية فقه الحساب، مثل: تركيا، والمجلس الأوروبي للبحوث والإفتاء، في حين أن معظم الدول العربية والإسلامية تعتمد الفهم الآخر لتحري الشهر، وهو إثبات رؤية الهلال.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.