العثور على مقبرة تعود للعصر اليوناني الروماني بأسوان (صور)

العثور على مقبرة أثرية تعود للعصر اليوناني الروماني بأسوان (صور)
البعثة الإيطالية المصرية تعلن العثور على مقبرة أثرية تعود للعصر اليوناني الروماني بأسوان - أرشيف

عثرت البعثة الأثرية المصرية الإيطالية المشتركة العاملة في منطقة مقابر الأغا خان بغرب أسوان برئاسة باتريشيا بياسنتي على مقبرة أثرية منحوتة في الصخر لشخص يُدعى “tjt”، وتعود للعصر اليوناني الروماني.

مقبرة أثرية

وقال مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار: “إن البعثة الأثرية المصرية الإيطالية المشتركة عثرت في داخل المقبرة الأثرية على تابوت خشبي، يحمل النص الهيروغليفي كاملا، الذي استطاعت البعثة من خلاله معرفة اسم صاحب المقبرة، إضافة إلى نص لتقديم الشعائر والتراتيل الجنائزية لثالوث الإقليم الأول (خنوم، ساتت، عنقت) وحابي (إله النيل) عند القدماء”.

مقبرة أثرية

وأضاف أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية، أن المقبرة تتكون من سلم، يؤدي إلى حجرة جانبية، عُثر بها على تابوت منحوت في الصخر، وحجرة أخرى أمامية، عُثر بداخلها على مجموعة من المومياوات في حالة سيئة من الحفظ، بجانب ثلاث نيشات محفورة في الصخر.

مقبرة أثرية

226 مقبرة

أما باتريشيا بياسنتيني، رئيس البعثة، فقالت: إنه عُثر أيضا على العديد من المقتنيات الأثرية المهمة التي تعود إلى العصر اليوناني الروماني، من ضمنها:

  • كارتوناج لقدمين مرسوم عليهما صوابع قدمي صاحب المومياء، الذي يرتدي صندلا، ويظهر من خلاله أظافر مذهبة.
  • كارتوناج أبيض، وكارتوناج لغطاء رأس كامل، الذي يظهر عليه قرص الشمس المجنح في الأعلى.
  • اثنان من الأقنعة الجنائزية المذهبة.
  • تمثالان صغيران، أحدهما بحالة جيدة من الحفظ لطائر البا، الذي يمثل روح المتوفى، وتظهر عليه جميع تفاصيل الزخرفة.
  • مجموعة كبيرة من الأمفورات مختلفة الشكل، وإنائين من الفخار، يحتويان على القار المستخدم في التحنيط.

مقبرة أثرية

مقبرة أثريةمقبرة أثرية

وأضافت بياسنتيني: أن البعثة الأثرية انتهت أيضا من عمل خريطة كاملة للموقع عن طريق رفع معماري لعدد 226 مقبرة من مقابر المنطقة.

آثار فريدة بالفيوم

وفي 16 أبريل الجاري، عثر علماء آثار روس من معهد الدراسات المصرية القديمة التابع لأكاديمية العلوم الروسية، على آثار مصرية قديمة، وُصِفَت بأنها فريدة من نوعها.

جاء ذلك أثناء عمليات الحفر في مقبرة فرعونية، واقعة على مقربة من الدير القبطي، دير البنات، على شاطئ بحيرة قارون بالفيوم، إذ اكتشفوا قبرا يعود إلى آلاف السنين، بعد استمرار العلماء بعمليات في الحفر في المقبرة منذ ما يزيد على سبع سنوات.

400 مقبرة

وبحسب جالينا بيلوفا، مديرة الفرع العلمي في مركز الدراسات المصرية القديمة لأكاديمية العلوم الروسية، فإنه “منذ سنة 2003 يقوم المركز بدراسة المقبرة الكبيرة الواقعة على تلال الشاطئ القديم لبحيرة قارون”.

وأضافت: أنه خلال عمليات التنقيب في مساحة حوالي 1400 متر مربع، جرى العثور على ما يزيد عن 400 مقبرة.

وتواصل البعثة الأثرية الروسية حفرياتها في عدد من المناطق المصرية، من بينها ممفيس (العاصمة القديمة) والإسكندرية والأقصر.

وتحظى البعثة الأثرية بدعم من شركة روس أوبورون إكسبورت، التي تهدُف إلى المحافظة على الذاكرة التاريخية للبشرية.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.