حبس السائق المتسبب في مصرع مساعد وزير الدفاع اليمني 5 سنوات

حبس السائق المتسبب في مصرع مساعد وزير الدفاع اليمني 5 سنوات
مساعد وزير الدفاع اليمني، لقي مصرعه في منطقة فيصل بعدما صدمته سيارة محملة بأنابيب غاز- أرشيف

قررت محكمة جنح الطالبية بالجيزة، حبس السائق المتسبب في مصرع مساعد وزير الدفاع اليمني للموارد البشرية، اللواء ركن عبد الله عبد القادر العمودي، لمدة خمس سنوات، وكفالة 5 آلاف جنيه.

ووجهت المحكمة للسائق تهمة القتل الخطأ، حيث صدم المجني عليه بسيارة ربع نقل كان يقودها، محملة بأسطوانات بوتاجاز، في الوقت الذي حاول فيه الدوران بالسيارة والرجوع للخلف.

وفي 18 من مارس الماضي، لقي مساعد وزير الدفاع اليمني، اللواء ركن عبد الله عبد القادر العمودي، مصرعه في حادثة سير بمنطقة فيصل، في محافظة الجيزة.

واللواء العمودي من أبناء مديرية كنينة بوادي حجر، ولد عام 1960، والتحق “العمودي” بالكلية الحربية في سن مبكرة، أثناء وجود دولة اليمن الجنوبية، وله إسهامات مختلفة في السلك العسكري، وتقلّد عدة مناصب أثناء مسيرته العسكرية، كان آخرها مساعد وزير الدفاع باليمن.

محاولات إنقاذ

وبعد وقوع التصادم، حاول أهالي المنطقة إنقاذ مساعد وزير الدفاع اليمني للموارد البشرية؛ إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بإصابته، وتتبع رجال الشرطة خط سير السائق، واستطاعوا ضبطه لدى وقوفه بمحيط مستودع أنابيب قريب من موقع الحادثة.

ونفى السائق في التحقيقات ارتكابه الحادثة عن عمد، ذاكرًا السبب: بأن “الحمولة كتيرة على العربية، وماكنتش شايف كويس بسبب الأنابيب”، وجرى حجزه على ذمة التحقيق.

في حين صرح وكيل وزارة حقوق الإنسان بالحكومة اليمنية، نبيل عبد الحفيظ، أن مساعد وزير الدفاع اليمني اللواء عبد القادر العمودي، كان متواجدا بمصر للعلاج، وإجراء بعض الدراسات خلال تواجده في القاهرة.

وأضاف المسئول اليمني، في تصريحات له وقتها: أن “سيارة صدمت العمودي في منطقة فيصل أثناء مروره بالشارع الساعة التاسعة صباحا، وجرى إسعافه ونقله إلى المستشفى، لكنه توفي متأثرا بإصابته”.

وقال عبد الحفيظ: “إنه جرى التواصل بين الملحقية العسكرية في السفارة اليمنية والسلطات المصرية للتحقيق بشأن الحادثة”، وأضاف أنه لا يعتقد وجود شبهة جنائية في الحادثة.

حوادث متكررة

وتكررت خلال السنوات الثلاث الماضية وقائع لوفاة مسئولين عرب بالقاهرة، أبرزها وفاة وزير سوري سابق يدعى جادو عز الدين، والذي توفي يناير الماضي، وأرسل النظام السوري مندوبا للتعزية فيه.

وفي مايو الماضي، توفي قائد الشرطة العسكرية اليمني محمد الحدي، نتيجة مرضه بالتهاب رئوي حاد، إذ وافته المنية في أحد مستشفيات القاهرة.

وأعلنت دولة جنوب السودان، في أبريل 2018، أن قائد جيشها، الجنرال جيمس أجونغو، توفي أثناء زيارة إلى مصر بعد مرض شديد.

وفي ديسمبر 2016، جرى العثور على جثة الدبلوماسي القطري، السفير حسن المهندي، في أحد فنادق القاهرة، وهو نائب رئيس اللجنة الوطنية لحوار الحضارات في قطر، وكان قد جاء إلى القاهرة لحضور أعمال اجتماع في مقر الأمانة العامة للجامعة العربية.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.