مراجعة شروط الأمن والسلامة بالمدارس بعد حادثة البيارة

مراجعة شروط الأمن والسلامة بالمدارس بعد حادثة البيارة
لجنة من وزارة التربية والتعليم، تفقدت المدرسة التي شهدت واقعة مصرع طالب نتيجة سقوطه في بيارة- أرشيف

اجتمع الدكتور محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني لشئون المعلمين، اليوم الاثنين، مع رؤساء القطاعات ومديري المديريات التعليمية، لمراجعة شروط الأمن والسلامة بجميع مدارس الجمهورية والمنشآت التعليمية، وتقييم أداء كل مديري المديريات التعليمية.

وشدد عمر، على أهمية مراجعة وتطبيق الشروط من خلال تشكيل لجان ميدانية بقرار وزاري يصدر اليوم، لمتابعة كل المدارس، وتفقد تنفيذ الإجراءات من خلال مرور جميع قيادات الوزارة من رؤساء القطاعات، ومديري العموم بالديوان، ومديري المديريات والإدارات التعليمية، على المدارس.

وأشار نائب وزير التعليم إلى أنه يجرى حاليًا إعداد تقارير خاصة بتقييم أداء مديري المديريات، بالتنسيق مع السادة المحافظين، وخطط الإخلاء بالمدارس التي تنفذها الوزارة بالتعاون مع مجلس الوزراء.

معايير الأمان

ولفت “عمر” إلى أن المدارس لها معايير أمان خاصة يجب الالتزام بها، وسيجرى إصدار كتاب دوري للمديريات التعليمية يتضمن التعليمات الآتية:

  • نقل جميع الرواكد في المدارس لأماكن تخزين مؤقتة وآمنة من السرقة والحريق، لحين البت في إعادة تدويرها أو بيعها بمزاد علني
  • التأكد من تغطية البلاعات.
  • حصر المدارس التي تحتاج إلى تحويل الصرف الحالي لصرف عمومي، خاصة في المناطق الريفية.
  • إصلاح فيش الكهرباء والأسلاك المكشوفة.
  • عزل أي منطقة عمل عزلًا كاملًا بحائط عازل، ويمنع منعًا باتًا الاكتفاء بشريط عازل أو علامة تدل على وجود منطقة عمل.
  • التأكد من موقف المدارس من الصيانة البسيطة وكم من الوقت تستغرقه.
  • التأكد من سلامة أسوار المدارس وقوائم الملاعب والعواميد والأعلام والأجراس والزجاج والشبابيك وطفايات الحريق.
  • التأكد من خلو المدارس من المراوح الرأسية وتركيب المراوح الحائطية الجانبية.
  • إزالة أي أجسام معدنية قد تتسبب في إيذاء الطلاب.

عقوبات

وأكد نائب وزير التربية والتعليم، أن التراخي والتقصير في اتخاذ القرار المناسب قد يؤدي إلى إهمال جسيم وجريمة جنائية، وأن الوزارة لن تقبل أي تهاون ولا تستر على أي خطأ أو إهمال، وأن من يتسبب في مثل هذه الحوادث وعدم الالتزام بمعايير السلامة والأمن يعد شريكا في الجريمة، ولابد من تحويله للنيابة، على حد قوله.

وكانت مدرسة “بنوفر” الابتدائية بكفر الزيات، محافظة الغربية، شهدت أمس مصرع الطالب محمد عمرو البهنسي، تلميذ بالصف الأول الابتدائي، إثر سقوطه داخل بالوعة مفتوحة “بيارة”، خلف إحدى مباني المدرسة.

مدرسة بنوفر

وعلى إثر الحادث، تفقدت اليوم لجنة من وزارة التربية والتعليم، المدرسة التي شهدت واقعة مصرع الطفل “بهنسي”، وتبين خلال الزيارة أن العملية التعليمية بالمدرسة متوقفة، بناء على طلب أولياء الأمور، الذين رفضوا ذهاب أبنائهم إلى المدرسة إلا بعد إصلاح البيارات ومعالجة كافة السلبيات بالمدرسة.

وطالب أهالي القرية وأولياء الأمور بالتحقيق مع هشام السعيد، محافظ الغربية، وإقالته أسوة بما حدث مع وكيل وزارة التربية والتعليم، واتهموه بـ”الإهمال والتقاعس”.

في حين قرر الشناوي عايد، وكيل الوزارة المستبعد، إحالة كل من مدير المدرسة ومسئولين بإدارة كفر الزيات التعليمية، إلى النيابة العامة، وإيقافهم عن العمل لحين انتهاء التحقيقات، وصرف 10 آلاف جنيه لأسرة التلميذ.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.