التعاقد على استيراد 114 ألف طن أرز أبيض

التعاقد على استيراد 114 ألف طن أرز أبيض
التوسع في استيراد الأرز يأتي بعد تقليص المساحة المزروعة منه منذ 2017، بغرض ترشيد استهلاك المياه- أرشيف

أعلنت الهيئة العامة للسلع التموينية التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، التعاقد على استيراد 114 ألف طن أرز أبيض طبيعي معبأ.

وأوضحت الهيئة في بيان لها اليوم، أن كميات الأرز المستورد المتعاقد عليها، قادمة من مناشئ مختلفة هي الصين، والهند، وفيتنام، وأنها ستصل خلال شهر يونيو المقبل.

وأضافت “السلع التموينية”، أن الكمية المستوردة نجحت في اختبار جودة الطهي، ومدى ملاءمتها للمستهلك المصري، والتي أجريت بمعهد بحوث تكنولوجيا الأغذية التابع لوزارة الزراعة، وأنه سترفع الرصيد الاستراتيجي من سلعة الأرز إلى ستة أشهر.

مناقصة دولية

وبحسب وكالة رويترز، فإن التعاقد الذي أعلن عنه اليوم جرى من خلال مناقصة دولية، بسعر 405 دولارات للطن.

كما أوضحت الوكالة أن شركة السكر والصناعات التكاملية المصرية، ألغت المناقصة الدولية التي طرحتها الأسبوع الماضي لشراء 50 ألف طن من سكر القصب الخام، نظرا لارتفاع الأسعار.

وكان علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، صرح في وقت سابق، أنه بدءا من أول أبريل، سيجرى توزيع الأرز والفول على البطاقة التموينية بعد توقف صرفها لعدة أشهر.

سد العجز

يُذكر أن هيئة السلع التموينية كانت قد تعاقدت في المناقصة رقم 1 على كمية 47 ألفا و500 طن أرز مستورد، للوصول في الفترة من أول فبراير إلى 28 فبراير الماضي، ثم أعلنت في أوائل فبراير أيضا، عن تعاقدها للمناقصة رقم (2) على استيراد كمية 68 ألف طن أرز أبيض طبيعي تام الضرب.

وأوضحت وقتها أن 20 ألف طن ستصل في الفترة من 20 مارس إلى 20 أبريل، و48 ألف طن ستصل من أول أبريل إلى 30 أبريل، لسد العجز من السلع الضرورية.

وبحسب تقرير أسواق للمعلومات المالية، ارتفعت واردات مصر من الأرز خلال التسعة أشهر الأولى من عام 2018 إلى 75.868 ألف طن أرز صيني.

زراعة الأرز

وكانت وزارة الموارد المائية والري، قررت في 27 يناير 2017، تخفيض المساحة المنزرعة بمحصول الأرز، من مليون و100 ألف فدان إلى 724 ألفا و200 فدان فقط، لترشيد استهلاك المياه، وتجريم تجاوز المساحات المقررة للزراعة، وتوقيع عقوبات الغرامة والحبس على المخالفين.

ثم عاد وصرح عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة، في منتصف مارس الماضي، أن الوزارة تابعت الشكاوى المقدمة من أهالي وجه بحري، بشأن تقليص المساحة المزروعة بالأرز، وأنه في ضوء طلبات نواب البرلمان، قررت الوزارة زيادة المساحة التي سيجرى زراعتها بالأرز هذا العام.

وأضاف “أبو ستيت” في كلمته خلال الجلسة العامة المنعقدة بالبرلمان: أن زيادة مساحة زراعة الأرز هذا العام إلى مليون و100 ألف فدان، بدلا من 800 ألف فدان العام الماضي، يرجع إلى استحداث أنواع جديدة من الأرز تتحمل الجفاف، توصلت إليها مراكز البحوث الزراعية.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.