هالة صدقي ترد على “مقطع مسيء” نُسب إليها: متركب (فيديو)

هالة صدقي
هالة صدقي ترد على مقطع فيديو يسيء للعاملين معها في مسلسل بركة - أرشيف

في أزمة جديدة داخل الوسط الفني في مصر، تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، مساء أمس الاثنين، مقطع فيديو، قالوا إنه للفنانة هالة صدقي، توجه من خلاله “ألفاظا خارجة ومسيئة عن الفنانين”.

الغريب أن مقطع الفيديو نُشر عبر حساب هالة صدقي، على موقع “إنستجرام”، وهو يصور مجموعة من العاملين من موقع تصوير أحدث مسلسلاتها التلفزيونية “بركة”، ويضم صوتا مشابها لصوتها، يقول إنها تتعامل مع “جرابيع وحثالة”، في إشارة إلى زملائها.

هالة صدقي ترد

فيما سارعت هالة صدقي بحذف الفيديو المسيء، وشاركت صورة كتبت عليها: “للعزيز الذي يقلد الأصوات، ويحاول يدخل صفحه الإنستجرام، شكرا لاهتمامك.. تقريبا وصلنا إليك”.

وقالت هالة صدقي: إنها “نشرت فيديو من كواليس مسلسل تقوم به دون صوت، ولكن فوجئت بنزول صوت معه يسيء للفن والفنانين”.

وأضافت في مداخلة هاتفية لبرنامج “الحكاية” مع عمرو أديب على قناة “إم بي سي” مصر، مساء أمس: “الصوت الذي ظهر في مقطع الفيديو المفبرك ليس صوتي، وأنا لا أستطيع أن أقول مثل هذه الألفاظ على أي شخص يعمل معنا في أي عمل فني”.

وتابعت: “تواصلت مع مباحث الإنترنت، وأكدوا أن هناك شخص اخترق حسابي من خارج مصر، وللأسف لا يستطيعون فعل شيء معه، لأنه ليس داخل البلاد”.

وأكدت: “أنا دائما أقول إن الوسط الفني أهلي وعائلتي، وأنا منهم، وأدافع عنهم في كل وقت، فكيف أقوم بالإساءة إليهم”.

وشددت هالة صدقي على أنه: “جرى تركيب الصوت على الفيديو.. والصوت اللي في الفيديو قريب من صوتي، وفيه شتيمة للناس التي تشتغل في الوسط الفني”.

وتابعت: “أنا نفسي لما سمعت الصوت حسيت إنه صوتي، بس عرفت بعد كدا إن في برامج بتغير الصوت وحصلت كتير قبل كده، زي ما حصل مع بنت النائب العام الراحل، وكمان أنا ضعيفة في التكنولوجيا جدا، ولا عارفة يعني إيه اختراق، وكمان هما مخدوش فيديو أنا ظاهرة فيه عشان حركة الشفايف مش هتكون منطبقة على الكلام”.

وأكدت: “أنا فنانة مش دكتورة، وأنا لو شتمت كده يبقى بشتم نفسي أنا كمان، واللي بيتابعوني يعرفوا إني دايما بقول إن دول أهلي وإخواتي وأصحابي، يبقى إزاي هشتمهم بالطريقة دي، وأصحابي مصدقوش الفيديو نهائي لأنهم عارفيني كويس، وإحنا أفضل وسط في مصر”.

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.