شاب ينقذ أسرة قبل الموت حرقا في الزاوية الحمراء (فيديو)

شاب ينقذ أسرة قبل الموت حرقا في الزاوية الحمراء (فيديو)
محافظ القاهرة يكرم الشاب جهاد يوسف زكي، ويمنحه درع المحافظة وشهادة تقدير؛ نظرا لشجاعته وعمله البطولي - وكالات

أنقذ الشاب جهاد يوسف زكي، أسرة كاملة، مكونة من رجل مسنٍ وابنته، ونجليها، من الموت حرقا داخل شقتهم السكنية، في شارع الجمهورية بمنطقة الزاوية الحمراء قبل وصول سيارات المطافئ.

وتداول ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا، يُظهر العمل البطولي للشاب صاحب الخامسة والعشرين عاما، الذي تسلّق مواسير الغاز المثبتة على واجهة العقار، ليصعد إلى الشقة المحترقة، ويحمل أفراد الأسرة على ظهره، وينزل بهم إلى الشقة السفلية، ومنها إلى الشارع.

وقال يوسف، في تصريحات صحفية، اليوم الأحد: “اللي أنا عملته دا أي حد يعمله، والحمد لله إنهم طلعوا سالمين، أنا متربي في منطقة شعبية، والواجب عندي شيء مقدس، ليس معقولا أن أرى حريقا ولا أجري لإطفائه، حتى لو مُت هكون شهيد”.

تفاصيل الواقعة

وأضاف يوسف في حواره الصحفي: أنه رأى دخانا من عشة الحمام بأعلى منزله، فتوجه إلى مكان الحريق فورا، وأُصيب بصدمة حين عرف أنها شقة عم محمد عوض البحيري، وعبّر قائلا: “أنا قلت لازم أنقذ عم عوض وبنته ونجليها، الراجل صديق والدي من قبل 30 عاما”.

ليقوم بعدها بتسلق مواسير الغاز إلى الشقة الكائنة في الطابق الرابع، ويحمل على ظهره عم عوض، ثم ابنته نيرة، وأخيرا الطفلين: نور تسع سنوات، محمد ست سنوات، في عملية إنقاذ، استغرقت حوالي نصف الساعة.

من جانبها، قالت نيرة، السيدة التي جرى إنقاذها من الحريق، إنها كانت في شرفة الشقة تقوم بنشر ملابس الغسيل، وشمَّت رائحة شياط، فتحركت تجاه الصالة لتكتشف النيران، فتوجهت وأبيها وطفليها إلى الشرفة -البلكونة- لإحضار جرادل مياه لإطفاء الحريق، لكنهم تفاجئوا بعدم استطاعتهم العودة إلى طريق الصالة، مضيفة: “هنا النيران مسكت الشقة كلها، وبدأت أصرخ في الشارع، حتى أنقذنا الشاب جهاد يوسف”.

من جانبه، قال والد يوسف: “أنا فخور بابني جدا، وتربيتي له، وربنا يخليه ليّ، وتكريمه وسام على صدري، هو كل حياتي”، مضيفا: “أنهما يعيشان معا في شقة واحدة بعد وفاة زوجته”.

الشهامة والأخلاق

لم يكن يوسف الوحيد الذي ظهرت نخوته وشجاعته في إنقاذ الأسرة من الموت حرقا، وإن كان له النصيب الأكبر، فأحمد ناجي، صاحب محل الأدوات الكهربائية، روى أنه ترك محله وتوجه إلى عقار عم عوض، ليشاهده يصرخ وابنته: “إلحقونا إلحقونا.. هنموت”.

اتجه ناجي فورا إلى محله، بحثا عن مفك كهربائي، ليفصل التيار الكهربائي عن العقار، ويمنع كارثة عن المنطقة بأكلمها، قائلا: “النيران كانت طالعة من الشقة، وهتمسك في مواسير الغاز وكابلات الكهرباء”.

وفي نطاق العائلة، جاء من مدينة دمنهور أربعة عمال محارة، هم أشقاء وأولاد عمومة مالك الشقة، ليحاولوا إصلاح آثار الحريق، قائلين: “سمنعا بالحريق، وجئنا لإصلاح ما يمكننا إصلاحه، لأن أخونا على قد حاله”.

تكريم وترميم

من ناحيته، كرم اللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة، الشاب جهاد يوسف زكي، ومنحه درع المحافظة وشهادة تقدير، تقديرا لشجاعته وعمله البطولي، وعدم تردده في تسلق المواسير فور استماعه لاستغاثة الأسرة.

الزاوية الحمراء

وأكد عبد العال، أن جهاد نموذج للشاب المصري، الذي يتميز بالشهامة والعطاء بلا حدود، والاستعداد للتضحية بذاته من أجل الآخرين.

في حين قال عم عوض: إن الشقة كان قد جرى تجديدها بمبلغ 150 ألف جنيه منذ فترة قصيرة، وأنه لا يملك أموالا لترميمها مجددا، مطالبا محافظة القاهرة بالمساعدة.

ليقوم المحافظ بإصدار توجيه للواء هشام عبد الحميد، رئيس حي الزاوية الحمراء، برفع كفاءة الشقة التي اندلعت بها النيران، وتحمل المحافظة أعمال الطلاء والتطوير والإنارة للشقة من آثار الحريق، دعما للأسرة المتضررة.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.