أوغندا ترحل 14 مصريا إلى القاهرة وتواصل احتجاز 22 آخرين

المصريين المحتجزين في أوغندا
الإفراج عن 14 مصريا، كانوا محتجزين في أوغندا، وجرى ترحيلهم إلى القاهرة، صباح اليوم - أرشيف

أعلنت وزارة الهجرة اليوم، الإفراج عن 14 مصريا من المحتجزين في أوغندا، ضمن الشباب الست والثلاثين المحتجزين في السجون الأوغندية، بعد حل مشكلاتهم خلال الساعات الماضية.

وقالت نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج: إن “جهود طارق سلام، سفير مصر لدى أوغندا، نجحت في ترحيل 14 مصريا، كانوا محتجزين في أوغندا إلى القاهرة، صباح اليوم”.

وثمنت وزيرة الهجرة جهود السفير طارق سلّام، لمتابعة القضية وتفاصيلها، كما أهابت بالمصريين عدم الانسياق وراء السفر لأي دولة لا تشترط تأشيرة مسبقة دون الالتزام بقوانينها واحترامها، حتى لا يقعوا في “براثن” عصابات الاتجار بالبشر، ومشاكل الإقامات، والتعرض لمخاطر قد تودي بحياتهم.

وكانت وزارة الهجرة قد أصدرت في وقت سابق بيانا، قالت فيه: “إن السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، تواصلت مع السفير طارق سلام، سفير مصر لدى أوغندا، لمتابعة موقف المصريين المحتجزين هناك”.

متابعة السفارة

في حين أكد السفير المصري، متابعة السفارة للموقف مع السلطات الأوغندية، التي أعلنت إلقاءها القبض على 14 مصريا، لحملهم إقامات مزورة، وتورطهم في بيع بضائع تجارية في الشارع دون تصريح.

وأوضح طارق سلام، إيفاد أربع زيارات من القنصلية المصرية، لمتابعة سير التحقيقات مع السلطات الأوغندية، والاطمئنان على المواطنين، فيما أوضحت السلطات الأوغندية أن المواطنين رفضوا الإفصاح عن المصدر الذي منحهم إقامات مزورة.

وأضاف: أن السفارة تسعى إلى عدم ترحيل المواطنين إلى السجن، والإبقاء عليهم حاليا في الحجز بمركز الشرطة لحين الوصول إلى حل للقضية.

اتصالات

وفي وقت سابق، كشف النائب أحمد الطنطاوي، عضو مجلس النواب، أنه من المقرر عودة الشباب المفرج عنهم إلى مصر خلال ساعات، فضلا عن استمرار الاتصالات مع مسئولي الخارجية المصرية بشأن الإفراج عن باقي المصريين المحتجزين لدى السلطات الأوغندية، تمهيدا لإخلاء سبيلهم.

وكان الطنطاوي قد أكد أن المشكلة في طريقها للحل، وهناك تواصل مع الجهات المعنية في الدولة على مستوى عالٍ، لإعادة الشباب المحتجز، بالإضافة إلى التواصل مع مسئولي السفارة، ومجلس الوزراء، ووزارة الخارجية.

تفاصيل القضية

وتعود تفاصيل القضية، إلى القبض على 36 شابا من قرية شباس عمير، التابعة لمركز قلين في كفر الشيخ، منذ أكثر من 25 يوما، ووجهت إليهم السلطات الأوغندية عددا من التهم، منها: انتهاء مدة إقامتهم، والانضمام لجماعة إرهابية، وجرى حجزهم بسجني “Jinga road police ،CMI”، لحملهم إقامات مزورة، وتورطهم في بيع بضائع تجارية في الشارع دون تصريح.

يشار إلى أن القوانين المعمول بها في أوغندا تسمح بالرقابة والتفتيش المستمرين، ومراجعة الإقامات لأي فرد موجود على أراضيها، والتحقق من شخصيته.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.