صقور وتماسيح وعقارب.. هوايات خطيرة غزت بيوت المصريين

صقور وتماسيح وعقارب.. هوايات خطيرة غزت بيوت المصريين
خمسة أنواع شهيرة من الصقور تباع بالأسواق المصرية، منها ما يتناسب سعره مع العامة من الناس، ومنها ما يناسب الأغنياء فقط - أرشيف

“صقور ..تماسيح .. عقارب.. عناكب.. سحالي.. ثعابين.. وحيوانات غريبة ومفترسة” هوايات خطيرة غزت منازل المصريين، وتحولت إلى أفضل صديق، بسبب عشق الشباب للتحدي، وإقبالهم على اقتنائها وتربيتها، والتجارة فيها أيضا، فلم يعد الأمر يقتصر على اقتناء وتربية القطط والكلاب وطيور وأسماك الزينة، وغيرها من الحيوانات الأليفة التي كانت تُشاهد في بعض البيوت المصرية.

وعلى الرغم من صعوبة تربيتها وخطورتها، إلا أن عشاق هذه الطيور الجارحة والحيوانات، بذلوا المجهود وأنفقوا المال والوقت في سبيل إشباع هوايتهم، أو تحقيق ربح، بعدما أصبحت مصدرا للدخل عند البعض.

القنص وتربية الصقور

وشهدت تربية الصقور في مصر رواجا ملحوظا في الفترة الأخيرة، تلك الطيور الجارحة التي تحتل المكانة الأولى لدى سكان الخليج، وتشهد إقبالا من الشباب على تربيتها مثلها مثل العصافير والببغاوات، لكنها تختلف عنها في طريقة تربيتها وأسعارها.

ووصلت الظاهرة إلى قيام الأندية المعنيَّة بالطيور الجارحة حاليا بتنظيم مسابقات بين أصحابها، إضافة إلى قيام البعض باستخدامها في الصيد خلال رحلات السفاري.

وفي نوفمبر العام الماضي، احتفلت الأندية المخصصة للطيور الجارحة، للعام الثالث على التوالي باليوم العالمي للصقارة، الذي أُقيم من 16 إلى 17 نوفمبر الماضي، وشارك فيه أربعة فِرق مهتمة بتربية الجوارح وتدريبها والاعتناء بها، وهم:

  • نادي الجوارح المصري.
  • الصقار المصري.
  • الفريق الوكري.
  • القناص المصري، وأكثر من 30 طائر جارح، كانوا يجوبون سماء برج العرب بُحرية.

أنواع الصقور

ويقول فارس الفيشاوي، صاحب مزرعة لتربية الطيور والزواحف والحيوانات: إن “تربية الصقور في مصر أصبحت تشهد رواجا خلال الفترة الماضية”، موضحا أن الصقور تختلف في طعامها عن الطيور الأخرى، إذ تحتاج إلى لحوم الأرانب، أو السمان، أو الحمام، أو الفراخ، وذلك بواقع 250 جراما يوميا.

وحول أسعار الصقور، أشار الفيشاوي، إلى وجود خمسة أنواع شهيرة تُباع بالأسواق، منها ما يتناسب سعره مع العامة من الناس، ومنها الذي يناسب الأغنياء فقط، موضحا أن الأنواع الخمس هي:

  • (الشاهين) ومنه نوعان (الجبلي، البحري) وهو الأول في الصقور وأشهرها، وتتراوح أسعاره ما بين خمسة آلاف إلى مليون جنيه.
  • النوع الثاني فهو الصقر الوكري، وهو من الصقور التي تستجيب سريعا مع التدريب، وتتراوح أسعاره مابين 1000 وثلاثة آلاف جنيه.
  • أما النوع الثالث فهو الصقر الشرياص (البلدي) وهو أرخص أنواع الصقور، وهو الأفضل للمبتدئين في تربية الصقور، إذ إنه صغير الحجم، ويسهل السيطرة عليه في التدريب، وتتراوح أسعاره ما بين 50 و75 جنيها.
  • والنوع الرابع هو صقر العقبان، ويعد أضخم الطيور الجارحة، وأصعبها في التربية والتدريب، وذلك لكونها عنيدة، وتتراوح أسعاره ما بين 500 و15 ألف جنيه.
  • أما النوع الخامس فهو صقر (الحوام) وهو صقر للتربية فقط، ولا يمكن تدريبه على الصيد مثل الأنواع الأخرى، وتتراوح أسعاره مابين 150 و500 جنيه.

وأوضح الفيشاوي أن أكثر تلك الصقور مبيعا بالترتيب هي: (الشرياص، الوكري، العقبان، الشاهين، الحوام) منوها إلى أن طريقة تدريبها جميعا متشابهة.

مرحلة تدهيل الصقور

فيما قال محمد ممدوح، الأمين العام لنادي الجوارح المصري: إنه “أسس النادي خلال عام 2012، بالاشتراك مع ثلاثة من أصدقائه، لجمع المهتمين بتربية الصقور بشكل خاص، ورياضة الصيد عموما حتى يصبحوا صقّارين مهرة”.

وكشف أن الصقور تنتشر في مصر على خط الساحل الشمالي، كونها طيور مهاجرة، وكذلك على خط البحر الأحمر شرقي البلاد.

أما عن كيفية استئناسها، يشرح ممدوح، أن الصقور تحتاج في بادئ الأمر إلى استئناسها من خلال وضع برقع أو عصابة على عينها، حتى تشعر بالهدوء الذي تحتاجه، وقد تبقى على ذراع صاحبها لمدة ست ساعات حتى تتكيّف معه.

وأضاف: يطلق المربّي صيحة موحدة، ويزيل البرقع عند إطعام الطائر بهدف تعريفه بصاحبه حتى يعتاد عليه، وتسمى هذه المرحلة بالتدهيل.

ووفقا لمحمد عصمت، وهو أحد مؤسسي النادي، فإن أعمار الصقور ما بين 20 و40 سنة.

وعن صيد الصقور، يقول عصمت: إن هناك طرقا عدة، منها: “الدرك” وهي الأشهر، وذلك من خلال تركيب شبكة على ظهر الفريسة بعد تثبيتها بالأرض، حتى ينقض عليها الصقر، فتعلق قدماه، ولا يستطيع الطيران.

عالم عقارب

هواية أخرى غريبة وخطيرة تنتشر بين الشباب، وهي هواية تربية العقارب والحيوانات الزاحفة، إذ قال عبد الرحمن أشرف، مربي عقارب: إنه برغم صعوبة تربية هذا النوع وخطورته، إلا أنه هاوٍ وعاشق له، ويعمل على تثقيف نفسه من خلال البحث عن تربية العقارب وأنواعها وكيفية التعامل معها.

وأشار في تصريحات له، إلى أن استمتاعه بهوايته هي رؤية العقرب والتأمل في سلوكه، وطريقة دفاعه عن النفس، ويتعامل بحذر شديد حتى لا يُلدغ منه، لأن لدغته سامة جدا.

ويقتنى عبد الرحمن خمسة عقارب، تتراوح أسعارها بين ثلاثة جنيهات وخمسين جنيها، فيما تبدأ أسعار المستوردة من 500 جنيه حتى 1000 جنيه.

سحالي وتماسيح

وفي السياق نفسه، يعشق رامز إسلام تربية الحيوانات الغريبة، التي يخاف البعض من وجودها بالمنزل، منها أنواع مختلفة من الثعابين، والسحالي، والتماسيح.

وأوضح في تصريحات له، أن هذه الحيوانات عند وصولها لعمر معين يرسلها هدايا لحديقة الحيوان، أو إعادتها لبيئتها الطبيعية.

وأضاف: أنه خصص شرفة بمنزله مساحتها 25 مترا، اعتاد أن يملأها بالحيوانات غير المألوفة، ويعتبرهم أصدقاءه.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.