الطب الشرعي ينفي الشبهة الجنائية في حادثة محطة مصر

الطب الشرعي ينفي الشبهة الجنائية في حادث محطة مصر
الطب الشرعي يوضح أن معظم الوفيات نتيجة الحروق، وعدد منهم توفى نتيجة انفجار في المخ وتهتك في أجزاء بالجسد - أرشيف

بعد أربعة أيام من حادثة محطة مصر تسلّمت نيابة شمال القاهرة الكلية، اليوم الأحد، تقارير الطب الشرعي الخاصة بضحايا الحادثة، ونتائج المعمل الجنائي، الذي أسفر عن وفاة 22 مواطنا، وإصابة 48 آخرين.

وأكد الطب الشرعي أنه لا توجد شبهة جنائية في الحادثة، ولا توجد أي آثار لمواد متفجرة طبقا لتقرير المعمل الجنائي.

وكشفت التقارير المبدئية بالطب الشرعي، عن أن الأشعة التي أُجريت لجثامين المتوفين أثبتت عدم وجود شظايا داخل أجسامهم، كما أرجعت أن الحرق والتفحم هو نتيجة الإصابة بمادة بترولية حارقة “سولار”، ولا توجد شبهة جنائية في الوفاة.

وأضافت: أن معظم الضحايا توفوا نتيجة تعرضهم للحرق، وأن عددا منهم توفّى نتيجة انفجار في المخ، وتهتك في أجزاء بالجسد.

حبس المتهمين

كما تسلّمت النيابة أيضا الملف التأديبي للمتهمين الست في حادثة قطار محطة مصر.

وبحسب مصادر بالشئون القانونية لهيئة السكة الحديد، فإن المتهم الرئيسي في القضية “سائق الجرار” ومتهما آخر، تعرضوا لجزاءات من قِبل رؤسائهم في العمل، ولم توضح المصادر طبيعة تلك الجزاءات.

كان النائب العام، المستشار نبيل أحمد صادق، أصدر قرارا بحبس ستة متهمين لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيقات، وذلك على خلفية التحقيقات التي تُجريها النيابة العامة في حادثة قطار محطة مصر.

تهمة القتل الخطأ

وأوضحت النيابة، أن المتهمين في القضية هم: “سائق الجرار 2305، ومساعده، وعامل المناورة للجرار ذاته، وسائق الجرار 2302، وعامل المناورة للجرار ذاته، وأيضا العامل المختص بتحويلة الخطوط”.

وأسندت نيابة شمال القاهرة الكلية، للمتهمين تهم القتل الخطأ عن طريق الإهمال، وإتلاف الممتلكات العامة، والتقصير.

كما تحفّظت على جميع كاميرات المراقبة الموجهة على رصيف الحادثة، والأرصفة المجاورة، وورش الصيانة لتفريغها، وأمرت بإرسال محتواها لخبراء الإذاعة والتلفزيون، لإجراء تنقيح للصورة، وتفريغ محتواها، وكتابة تقرير وافٍ عنها.

حادثة رمسيس

وشهدت محطة مصر برمسيس كارثة بعد اصطدم أحد جرارات القطارات، الأربعاء الماضي، بجدار خراساني أدى إلى انفجار الجرار، واندلاع حريق هائل بالمحطة.

ووقع الحريق داخل المحطة، نتيجة اصطدام جرار دون عربات، قادم من الورشة، بالمصد الخاص برصيف رقم 4 التابع لأرصفة الوجه القبلي، ما أدى إلى انفجار خزان الوقود الخاص بالجرار، نتيجة اصطدامه بالمصدات وأحد أبنية المحطة، نتج عنه اشتعال حريق كبير.

وتقدم هشام عرفات، وزير النقل، باستقالته عقب ساعات من وقوع الحادثة، إلى مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، الذي قبلها على الفور، وكلّف مدبولي، وزير الكهرباء محمد شاكر، بإدارة وزارة النقل لحين تعيين وزير جديد.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.