الصحة: أطباء تجميل لعلاج مصابي حادث محطة مصر

الصحة: أطباء تجميل لعلاج مصابي حادث محطة مصر
بعض الضحايا من قتلى حادث محطة مصر، الذي وقع صباح اليوم، لم يُجرَ التعرف على هويتهم - وكالات

أعلنت هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، اليوم الأربعاء، توجيهها أفضل أساتذة طب التجميل، لإجراء أي جراحات أو عمليات لازمة لمصابي حادث محطة مصر.

وقالت وزيرة الصحة، في بيان صحفي: إن “الوزارة تعمل على دعم المصابين وأُسر الضحايا نفسيا، من خلال فرق طبية مدربة من الأمانة العامة للصحة النفسية”.

ووجهت “زايد” الشكر إلى طوائف المجتمع المدني، لمدهم يد العون والمساعدة، مؤكدة على توفر المستلزمات الطبية وأكياس الدم والأدوية.

وأشارت الوزيرة إلى وجود تنسيق مع مستشفيات القوات المسلحة والمستشفيات الجامعية، للعمل على تقديم أعلى قدر من الرعاية الطبية للمصابين.

تصريحات سابقة

وصرحت وزيرة الصحة، في وقت سابق من اليوم، أن بعض الضحايا من قتلى حادث محطة مصر، الذي وقع صباح اليوم، لم يُجر التعرف على هويتهم، وجارٍ العمل على معرفتها عبر فحوصات الـDNA الطبية.

وأشارت الوزيرة، في مؤتمر صحفي، إلى وجود حالات حروق وكسور، وحالات حرجة، ضمن المصابين، مبيّنة أن مُتخصصي الطب النفسي، منتشرون الآن بالمستشفيات التي يتواجد بها المصابون والوفيات، لتقديم الدعم النفسي لذويهم.

وأوضحت الوزيرة أن خمسة عشر مصابا في الحادثة خرجوا من المستشفى بعد تحسن حالتهم الصحية، وأن النيابة العامة والطب الشرعي يتوليان التحقيق، والتعرف على الجثامين مجهولة الهوية.

حادث محطة مصر

واندلع حريق هائل في “محطة مصر” للقطارات، صباح اليوم الأربعاء، أدى إلى مصرع أكثر من 20 شخصا، وإصابة أكثر من 40 آخرين، وجرى نقلهم إلى مستشفيات معهد ناصر ودار الشفا، وفقا لتصريحات وزيرة الصحة، هالة زايد.

وفي أعقاب الحادثة، قدم وزير النقل، هشام عرفات، استقالته من منصبه، الذي كان قد تولاه في فبراير 2018، وقبِل رئيس الوزراء استقالته، حسبما أوضح التلفزيون المصري.

وأمرت الحكومة المصرية بصرف تعويضات لأهالي الضحايا 80 ألف جنيه مصري حوالي (4500 دولار أمريكي) و25 ألف جنيه مصري (1430 دولار أمريكي) للمصابين.

ومن جانبه قال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، لـ”بي بي سي”: إن “حادثة القطار وقعت بسبب انفجار خزان الوقود بأحد القطارات، نتيجة اصطدامه بأحد أرصفة المحطة، وأن وزارة النقل والمواصلات أمرت بفتح تحقيق فني، للوقوف على أسباب وملابسات الحادثة.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.