الجراد الصحراوي يقتحم الحدود المصرية.. و”الزراعة” تعلن استعدادها

الجراد الصحراوي
أسراب ضخمة من الجراد الصحراوي اجتاحت منطقة غرب إفريقيا، في الفترة من أكتوبر 2003 حتى مايو 2005 - أرشيف

أعلنت قواعد مكافحة الجراد على الحدود المصرية الجنوبية، استعدادها لمواجهة هجوم الجراد الصحراوي الذي انتشر على الحدود مع السودان وداخلها.

ونقلت مواقع صحفية، عن قاعدة الرصد في “أبو رماد” التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، قولها: إنّ “فرق البحث والمسح والمكافحة، مستعدة لمواجهة الحشرة الفتاكة، بعد اكتشاف دخولها في نطاق الحدود المصرية”.

وقال مسئولو المتابعة بقاعدة الجراد بأبو رماد: إنه “جرت متابعة تحركات الجراد، وهناك متابعة وتنسيق بعمليات الرش والمسح البيئي واستكشاف الجراد”.

وأضاف المسئولون: “إنه جرى تدعيم فرق البحث والمكافحة بمجموعات أخرى من محافظتيْ أسوان وقنا، سواء بالمبيدات أو الآلات أو السيارات”.

جهود المكافحة

ونقلت مواقع صحفية، عن مصدر مطلع: “أن إدارة مكافحة الجراد التابعة لمدينة حلايب رصدت دخول سرب للجراد الصحراوي بطول ثلاثة كيلو مترات”.

وأوضح أن هناك تنسيقا مع حرس الحدود واللجان المتواجدة على الحدود المصرية، إضافة إلى تنظيم حملات مرورية على مناطق الصحراء الشرقية الجنوبية، وحتى الحدود السودانية، لإجراء عمليات المسح البيئي، واستكشاف الجراد.

يذكر أنه توجد 54 قاعدة رئيسة لمكافحة الجراد في مصر مجهزة بكافة المعدات، منها: 13 قاعدة رئيسة، و42 فرعية.

وتتنوّع وسائل المكافحة بالمبيدات أو الآلات، إضافة إلى سيارات دفع رباعي سهلة السير في الأماكن الصحراوية بالمناطق الحدودية، للمشاركة في عمليات الاستكشاف والمسح.

الجراد الصحراوي

ينتشر الجراد الصحراوي في مساحة كبيرة من قارتيْ آسيا وإفريقيا، ويغطي حوالي 64 دولة وإقليم شمالي خط الإستواء، بداية من المغرب وموريتانيا حتى الهند والباكستان.

تقدر هذه المساحة بحوالي 20% من اليابسة، أغلبها صحراء متباينة في ظروفها الجوية، تهطل الأمطار على أغلب أنحائها، وبكميات مختلفة صيفا من يونيو حتى سبتمبر.

يمكن للجراد الصحراوي استهلاك ما يعادل الكتلة التقريبية لوزن الجسم في كل يوم، (2 جرام) من النباتات الخضراء: الأوراق، الزهور، القلف، النباتات الجذعية، النباتات ذات السيقان، الفاكهة والبذور.

واجتاحت أسراب ضخمة من الجراد الصحراوي منطقة غرب إفريقيا، في الفترة من أكتوبر 2003 حتى مايو 2005.

وحسب الفاو، وصلت الخسائر التي سببها الجراد إلى أكثر من 400 مليون دولار أمريكي، ووصلت الخسائر في المحاصيل الزراعية إلى أكثر من 2.5 مليون دولار، مما أثر على الأمن الغذائي في غرب إفريقيا.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.