مصر توافق على نقل خبراتها في السكك الحديدية إلى موزمبيق

السكك الحديدية في مصر
نقل خبرات مصر في مجال السكك الحديدية إلى موزبيق - أرشيف

وافقت مصر ممثلة في وزارة النقل، برئاسة الوزير هشام عرفات، مع نظيره في دولة موزمبيق، كارولس فورتس، على هامش الاستعداد لبدء مؤتمر الكوميسا الذي يفتتحه، اليوم السبت، الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية بمدينة شرم الشيخ، على مشاركة خبراتها بمجال السكك الحديدية مع موزبيق.

وقال عرفات في بيان صادر أمس الجمعة: “إنه تم الاتفاق مع دولة موزمبيق على مشاركة الخبرات المصرية في مجال النقل من خلال تدريب الفنيين والمهندسين بالدولة الإفريقية بمعهدي وردان للسكك الحديدية، وتدريب الموانئ ومحطات تشغيل الحاويات”.

تعاون مشترك

وبحث الجانبان خلال اللقاء أهمية التعاون المشترك في مجالات النقل المختلفة، والاستفادة من الخبرات المصرية في هذا المجال، وبخاصة مع التطور الكبير الذي يشهده قطاع النقل في مصر، الذي كان من أبرز مؤشراته تقدم تصنيف مصر في جميع قطاعات النقل، وفقا لمؤشرات التنافسية الدولية.

وفي إطار التباحث، أشاد وزير النقل الموزمبيقي بقدرة الحكومة المصرية على تنفيذ 7000 كم خلال أربع سنوات، وهو ما أرجعه عرفات إلى المشروع القومي للطرق.

حوادث القطارات

ويعاني قطاع السكة الحديد في مصر من كوارث تتجسد في زيادة معدلات حوادث القطارات، وهو ما أظهره تقرير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء بشأن حوادث الطرق والقطارات خلال النصف الأول من عام 2018.

وأكد الجهاز في بيان له نوفمبر الماضي ارتفاع إجمالي عدد حوادث القطارات إلى 1082 حادثا مقابل 793 حادثا في الفترة نفسها من عام 2017، بنسبة قدرها 36.4%.

وأوضح التقرير أن اصطدام عربات القطار ببوابة المنافذ (المزلقانات) يعد أهم أسباب ارتفاع معدل حوادث القطارات، إذ بلغ عددها 879 حادثا بنسبة 81.2% من إجمالي عدد حوادث القطارات.

كما لفت إلى أن معدل قسوة حوادث القطارات بلغت 66.0 متوفًى لكل 100 مصاب، كما بلغ معدل الخطورة 0.1 متوفى أو مصاب/ حادثة.

خطة التطوير

وكانت وزارة النقل أعدت خطة شاملة لتطوير السكة الحديد بتكلفة بلغت نحو 56 مليار جنيه حتى عام 2022.

وتشمل الخطة الآتي:

  • تحديث كهرباء إشارات خطوط السكة الحديد بتكلفة 12.4 مليار جنيه.
  • وإجراء أعمال تجديدات وصيانة السكة الحديدية، ومن المستهدف التجديد الشامل لألف ومائتين كيلو متر سكة، بتكلفة إجمالية ستة مليارات جنيه.
  • تحديث وحدة التحكم المركزي ونظم الاتصالات.
  • تطوير أسطول الوحدات المتحركة، والتعاقد على شراء 100 جرار جديد، وتأهيل 81 آخرين.
  • الدفع الفني من صيانات وقطع غيار بـ575 مليون دولار.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.