الحبس عام لـ99 متهما بالتجمهر بعد مقتل عفروتو.. تفاصيل

الحبس عام حبس ل99 متهم بالتجمهر بسبب مقتل "عفروتو".. تفاصيل
الحكم بحبس 99 شخصا بتهمة التجمهر بعد مقتل عفروتو بقسم شرطة المقطم - أرشيف

قضت محكمة جنح المقطم طوارئ أمن الدولة، برئاسة أحمد دبوس، وسكرتارية أحمد الحسيني، المنعقدة بمجمع محاكم جنوب القاهرة بالسيدة زينب، اليوم الأربعاء، بمعاقبة 99 شخصا بالحبس لمدة عام، لاتهامهم بالتجمهر أمام قسم شرطة المقطم، وسرقة جثة من مستشفى المقطم التخصصي، اعتراضا على مقتل محمد عبد الحكيم الشهير بـ”عفروتو” على يد معاون مباحث وأمين شرطة بالقسم.

وبدوره دفع حماد حماد محامي المتهمين بالآتي:

  • بطلان إجراءات القبض، والتفتيش، وأمر الضبط والإحضار، لصدوره عن تحريات منعدمة.
  • بطلان التحريات، لانعدامها وكونها مكتبية.
  • انتفاء أركان الجرائم المسندة في حق المتهمين.
  • شيوع الاتهام، وعدم معقولية تصوّر حدوث الواقعة.
  • انعدام صلة المتهمين بالأحراز.

كما تقدم الدفاع بحافظتي مستندات، حوت تقريرا للمساعدات الفنية، يكشف عدم وجود المتهمين على مسرح الأحداث، بالإضافة إلى محضر يثبت أن أحد المتهمين كان مقيد الحرية على ذمة جناية أخرى في ذلك الوقت.

وشهدت الجلسة حضور 28 متهما فقط، فيما تغيّب باقي المتهمين عن الحضور.

تفاصيل القضية

بدأت قضية “عفروتو” في الخامس من يناير الماضي، إذ ألقت قوة من قسم المقطم القبض على المجني عليه محمد عبد الحكيم محمود الشهير بـ”عفروتو”، وسيد عبد الحميد مرسي، وعلي ناصر سيد، واستوقفتهم قوات الأمن، واقتادتهم لقسم شرطة المقطم، واحتُجزُوا دون سند إجرائي مشروع.

وكشفت التحريات تعرضهم للتعذيب من قِبَل ضابط ومعاون قسم شرطة المقطم، ما أحدث بالأول إصابات عدة، توفى على إثرها، وذلك فضلا عن حبسهم المجني عليهم السالف ذكرهم دون أمر أحد الحكام المختصين.

تقرير الطب الشرعي

وأكد تقرير الطب الشرعي في بيان الصفة التشريحية لجثمان عفروتو، أنه يعاني من انسكاب دموي رأسي الوضع، وكسور وكدمات متفرقة، وتهتكات شديدة بالطحال، ونزيف دموي إصابي بتجويف البطن، وجميعها إصابات حديثة، وهي ما سببت الوفاة.

وشمل التقرير أيضا أن سبب حدوث تلك الإصابات هو الركل بالقدم، وفق التصوير الوارد على لسان الشهود.

وأوضح تقرير المعامل الكيماوية بمصلحة الطب الشرعي أن اللفافات المضبوطة بحوزة المجني عليه غير مدرجة بجداول قانون المخدرات.

تجمهر الأهالي

وبعد علم عدد من الأهالي بوفاة “عفروتو” إثر تعذيبه، تجمهروا أمام قسم المقطم، محاولين اقتحامه، ورشقوا قوات القسم بالحجارة داخل القسم، واستخدمت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع لتفريق الأهالي.

ونسبت النيابة إلى 102 شخص اتهامات بالتجمهر، وحرق سيارتي شرطة، ومقاومة السلطات، ومحاولة اقتحام قسم شرطة المقطم، وحيازة مولوتوف، حسب ما جاء بمحضر الشرطة.

وفي 11 نوفمبر الجاري، قضت محكمة جنايات القاهرة، بالحبس ثلاث سنوات لمعاون مباحث قسم شرطة المقطم، وتغريمه 200 جنيه، ومعاقبة أمين شرطة بالحبس ستة أشهر، بعد إدانتهما بمقتل عفروتو.

اقرأ أيضا:

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.