“الصحة” تسحب دوائين من الأسواق: مضاد حيوي ومكمل غذائي

انتشار الأدوية المهربة بمصر
حملات لوزارة الصحة تضبط أدوية مهربة في ثلاث محافظات - أرشيف

للمرة الثانية خلال شهرين طالبت الإدارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة ضبط وتحريز ما يوجد في الأسواق من العبوات المغشوشة والمقلدة من مستحضر cerviflox 500 mg (سرفيفلوكس).

وأصدرت إدارة الصيدلة منشورا حمل رقم 84 لسنة 2018، بضبط وتحريز العبوات المغشوشة من المستحضر للتشغيلة رقم yo-236 بتاريخ إنتاج يوليو 2018، وتاريخ انتهاء صلاحية يونيو 2020.

وطالبت إدارة الصيدلة بتسليم مندوب الشركة الأحراز، بعد أخذ التعهد اللازم بعدم فض الأختام إلا في وجود أحد مفتشي الصيدلة، مع موافاتها بالكميات التي جرى تحريزها، على أن يجرى الإعدام بمعرفة لجنة يكون أحد أعضائها من مفتشي الصيدلة.

تجميد الأرصدة

كما طالبت بتجميد الأرصدة الموجودة لديها، وارتجاع ما جرى بيعه للصيدليات لمخازن الشركة بجميع المحافظات، وإبلاغ إدارة الصيدلة بالمحافظات بالأرصدة والمرتجعات.

وشددت الإدارة، على أنه جرى إبلاغ شركات التوزيع بأن إدارة الصيدلة ستتخذ الإجراءات القانونية نحو المخالف بعد المدة المحددة.

وكانت إدارة الصيدلة بوزارة الصحة حذرت في سبتمبر الماضي من تشغيلة مغشوشة رقم y0215 من هذا العقار، بتاريخ إنتاج 42017 وتاريخ انتهاء الصلاحية، 2020، طبقا لما ورد في منشورها الدوري 67 لسنة 2018.

الأصلي والمغشوش

وأوضحت وزارة الصحة في منشورها الفروق الظاهرية ين العبوات الأصلية والمغشوشة للمستحضر المذكور.

ويستخدم العقار كمضاد حيوي واسع المجال ضد معظم الجراثيم الهوائية، كما يعالج التهاب المفاصل والعظام.

الأدوية المغشوشة

الأدوية المغشوشة

الأدوية المغشوشة

مكمل غذائي مغشوش

وفي السياق ذاته حذرت وزارة الصحة، من استخدام مكمل غذائي بالأسواق، مطالبة بضبط وتحريز ما يوجد بالسوق المحلية والوحدات الحكومية بعد اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة.

وأصدرت الإدارة المركزية لشئون الصيدلة بوزارة الصحة منشورا، حمل رقم 85 لسنة 2018 (غش تجاري) بضبط مستحضر (أوميجانت كبسول) للتشغيلة رقم 12135 بتاريخ إنتاج أكتوبر 2017.

وقالت إدارة الصيدلة: “إن الشركة المنتجة أفادت بأن هذا المستحضر ليس من تصنيعها” موضحة أنه سيجرى اتخاذ الإجراءات القانونية ضد أي مؤسسة صيدلية حال ضبط هذا المستحضر لديها.

الأدوية المغشوشة

حجم الأدوية المغشوشة

وحذر الدكتور محيي الدين عبيد، نقيب الصيادلة، من شراء الأدوية المغشوشة، موضحا أن حجم تجارة الأدوية المغشوشة والمهربة تقريبا يتراوح بين 10 أو 15% في أي دولة عالمية، وأن هذا الوضع غير مُقتصر على مصر فقط.

وأشار نقيب الصيادلة إلى أن حجم تجارة الأدوية مجهولة المصدر داخل مصر تتراوح ما بين 5 إلى 7% أي نحو 60 مليار جنيه، معقبا: “رقم مفزع للغاية”.

اقرأ أيضا:

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.