“بروفة الملابس”.. 10 نصائح للحماية من فضائح الكاميرات

كاميرات المراقبة بـ "بروفة الملابس"
كاميرات المراقبة داخل غرف تبديل الملابس- أرشيف

“بروفة الملابس” أصبحت كارثة تهدد السيدات بعد انتشار هوس التلصص، وانتهاك الحرمات، باستخدام التكنولوجيا الحديثة، وتركيب كاميرات مراقبة، من أجل تصويرهن عاريات وابتزازهن.

وكشفت نيابة القاهرة قبل يومين عن واقعة جديدة، بعدما قررت حبس صاحب محل ملابس حريمي داخل مول شهير بالقطامية، لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة التلصص على النساء، وتصوير محتوى فاضح، مستخدما هاتف لاحظته إحدى السيدات، فأسرعت بإبلاغ الشرطة.

انتهاكات لا تتوقف

ولم تتوقف انتهاكات البروفة عند هذا الحد، ففي نوفمبر من عام 2016 كشفت سيدة عن واقعة تصويرها خلال تبديل الملابس، في إحدى محال الملابس بالهرم.

وأكدت السيدة تعرضها للتصوير داخل بروفة محل ملابس، قائلة: “جوزي انهار واتعصب، وحدثت مشادات كلامية، وضرب وأصيب أخي بـ13 غرزة في جسده، وكذلك جوزي”.

وفي يونيو 2015، قررت نيابة ميت غمر بمحافظة الدقهلية، حبس عامل في معرض ملابس سيدات احتياطيا، بعد ضبط كاميرا مراقبة وضعها بغرفة تغيير الملابس، وتحصّل على عدد من المقاطع للسيدات أثناء تبديل ملابسهن.

وفي واقعة أخرى، اتهمت فتاة صاحب محل ملابس في مدينة الرحاب، بوضع كاميرة مراقبة داخل بروفة خلع الملابس، لتصوير السيدات خلال تبديل الملابس.

حيل للتجسس

ومع انتشار هذه الحوادث ترسخ الخوف في أذهان الفتيات من وجود كاميرات مراقبة مخبأة داخل غرف تغيير الملابس بالمحال، لتتبدل متعة كل فتاة تذهب لشراء ملابس جديدة إلى كابوس، خصوصا مع استخدام أصحاب هذه المحال لحيل غير أخلاقية.

ومن أبرز تلك الحيل، تثبيت كاميرات على هيئة فيشة كهرباء ثلاثية، أو وضع كاميرا بجوار المصباح، أو في حال وجود بروفة بجدار غير مكتمل قد تكون الكاميرا موضوعة في زاوية بعيدة، ومسلطة على مرآة البروفة، أو استخدام مرآة مزودجة كاشفة.

وقال هشام حلمي، خبير التكنولوجيا والاتصالات: “إن هناك محلات ملابس للسيدات تستخدم شماعات تحتوي على كاميرا خفية”.

وأضاف حلمي، في تصريح صحفي: “إن هذه الكاميرات تستخدم لتصوير السيدات أثناء تغيير الملابس، لتصبح فريسة سهلة للتحرش بها أو نشر صورها على الإنترنت”.

كيف تحمي نفسكِ؟

ولتبديد هذه المخاوف والتأكد من أنك في أمان قبل قياس ملابس جديدة يمكنك اتباع النصائح التالية:

  • إذا لاحظت إصدار هاتفك أصوات غريبة أو عند ورود مكالمة، فهذا يدل على وجود كاميرا مخفية بالمكان.
  • استخدمي ضوء الفلاش في الكشف عن الكاميرات، بإطفاء الأضواء المحيطة والتحرك ببطء في مختلف الاتجاهات.
  • افحصي جميع أركان البروفة قبل خلع ملابسك، وإذا لاحظتِ أي جهاز غريب اخرجي فورا.
  • يلجأ بعض أصحاب المحال التجارية لاستخدام مرآة ذات اتجاهين، تبدو عادية من الأمام، لكنها تكشف كل شيء من الخلف، ويمكنك الكشف عنها باختبار اللمس، فعند لمس المرآة العادية ستجدين مسافة صغيرة بين الإصبع وانعكاسه، لكن عندما تختفي تلك المسافة من المحتمل أن تكون المرآة ذات وجهين.
  • استخدمي تطبيقات الهاتف الذكي للكشف عن الكاميرات، مثل “Hidden Camera Detector” وغيره.
  • يمكنك شراء أداة اكتشاف الكاميرات اللاسلكية عبر الإنترنت، لمسح الأماكن التي تشكين بوجود كاميرات بها.
  • لا تذهبي وحدك عند شراء ملابس جديدة، ليس فقط من أجل المشاورة بشأن مدى ملائمة الملابس لكِ، ولكن لتوفير الأمان لكِ، اطلبي منها أن تكون موجودة أمام الباب، ولا تغادر المكان.
  • كوني مستعدة لتبديل الملابس، وارتدي تحت ملابسك طبقة أخرى خفيفة من الملابس لا تؤثر في المقاس، وفي الوقت نفسه تستر الجسم، بحيث إذا فعلتِ كل الاحتياطات السابقة ولم تتأكدي بعد، تكوني واثقة بأن جسدك لن يتعرى.
  • في حال عدم استعدادك، بدلي الملابس بطريقة ذكية فمثلا إذا كنتِ بصدد قياس فستان لا تخلعي البنطلون أو التنورة قبل أن ترتدي الفستان وتسدلينه على جسدك، ثم تخلعي البنطلون، هكذا لن يظهر أي جزء من جسمك.
  • إذا كنتِ ترتدين بنطلونا بالفعل، وتريدين قياس آخر، ووجدتِ أن الأمر سيكون صعبا، يمكنك أن تأخذي تنورة من نفس المكان، وكأنك ستجربينها، وترتدينها تمهيدا لخلع البنطلون القديم، وقياس الجديد، ثم تعيدينها مرة أخرى.

اقرأ أيضا: مشروع قانون لمكافحة العنف ضد المرأة أمام البرلمان

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.