الإعلانات الطبية المضللة.. فخ للمرضى

الإعلانات الطبية المضللة
يتعلق المريض بجميع سبل الأمل طوال فترة علاجه حالما الوصول إلى مرحلة الشفاء، ولكن وسط كل هذا يسقط ضحية لعمليات نصب من قبل مروجي الإعلانات الطبية المضللة

الإعلانات الطبية المضللة شِباك تصطاد زبائنها من المرضى بكل سهولة، سيما الذين يحلمون بعلاج سحري للتخلص من آلامهم، فهي تخاطب أمراضا مزمنة، مثل: السمنة، والسكر، والعظام، والأعصاب، وغيرها من الأمراض.

وأمثلة الإعلانات الطبية المضللة، التي يُروّج لها عبر الفضائيات واليوتيوب، وتجذب الجمهور المستهدف بلغة “أقوى وأسرع علاج طبيعي لتنظيف وتنشيط الكبد.. هل تعاني من السمنة المفرطة؟.. هل تحلمين بمظهر جذاب؟” وهي لغة تلعب على وتر التشويق وحب الاستطلاع.

الإعلانات الطبية المضللة

وقال إبراهيم عصام، مدير إدارة المتابعة والإعلانات المضللة بجهاز حماية المستهلك: “إن الجهاز يرصد الإعلانات التليفزيونية على نحو 24 قناة، من خلال المرصد الإعلامي بالجهاز، للتأكد من التزامها بالمعايير الضابطة للإعلانات، للكشف عن الإعلانات المضللة، وذلك على مدار 24 ساعة”.

وأضاف عصام خلال لقائه مع برنامج “مساء dmc” المذاع عبر فضائية “dmc” مساء الثلاثاء: أنه يجري التنسيق مع وزارة الصحة، فيما يتعلق بإعلانات المنتجات الصحية، موضحا أن “معظم المعلنين بيكونوا نصابين، وبيقعوا المستهلك في شباكهم عن طريق نقاط الضعف، وفي منتج طبي بيدعي علاج العقم عند الجنسين بنفس الطريقة، ودي حاجة طبية مش معروفة”.

وأوضح أن التضليل في الإعلانات يمكن أن يجري بطريقتين، أولا عن طريق التصريح بميزة غير موجودة، أو منع وإخفاء جانب من جوانب السلعة، قد تؤثر على قرار المستهلك تجاه السلعة إذا عرفها.

عقوبات رادعة

وأقرّ جهاز حماية المستهلك مجموعة من العقوبات الرادعة ضد المتلاعبين، منها: غرامة من 10 آلاف جنيه إلى مليون جنيه عقوبة الإعلانات المضللة، وعقوبة بالسجن عام، وغرامة من 100 ألف جنيه تصل إلى مليون جنيه حال حجب السلع الإستراتيجية.

ووقع عدد لا بأس به من المواطنين في الفخ، إذ روى محمود فرغلي مريض عظام  مأساته، قائلا: “أعاني من مرض خشونة في الركبة، وجربت أكثر الأدوية المخصصة للعظام، لكن للأسف مفيش حاجة نافعة، ووصلت أني أرسلت لابني في السعودية علشان شفت إعلان على النت عن كريم بيعالج بسرعة الصاروخ آلام العظام، وللأسف بعد ما استعملته ولا أي حاجة حصلت، ولا حسيت بأي تحسن”.

وتابع: “بعدها ذهبت للدكتور المعالج، وعملت بعض الإشاعات لأفاجأ أن الحالة تزداد سوءا بعد أن استخدمت الكريم، والطبيب المعالج أكد أن الكريم غير مسجل بوزارة الصحة، مع أن الإعلان يقول غير كده للأسف، وحتى الآن أتابع مع أدوية الطبيب، وأكثرها مسكنات ليست أكثر”.

مخاطر

وحذر عدد من الأطباء والمختصون من خطورة تلك الوصفات، فمن جانبها، قالت الدكتورة ريهام إكرام، عضو مجلس نقابة الأطباء السابق: “إن هذه الوصفات تعمل على تضليل المرضى” مشيرة إلى أن هناك مضاعفات خطيرة يتعرض لها البعض بعد استخدامها.

وأضافت إكرام: “أن أكثر الأمراض التي تتأثر بتلك الوصفات هي مرضي الكبد، والقلب، والأوعية الدموية، ودوالي القدمين، والسكر، والعظام” موضحة أن كل مريض له حالة منفردة، ويختلف عن غيره في التشخيص والفحص وطريقة العلاج.

وشددت عضو مجلس الأطباء السابق، على أن نقابة الأطباء حاولت من قبل الحد من خطورة تلك الإعلانات، ولكن دورها يأتي كتوعية فقط، ولا تملك خلاف ذلك، ولابد أن يكون لوزارة الصحة وجهاز حماية المستهلك دور أصيل في وقف تلك الإعلانات والوصفات التي تضر بصحة المرضى.

شيوخ السحر

وقال الدكتور ياسر عبدالقادر، أستاذ الأورام السرطانية بكلية الطب جامعة القاهرة: “إن توفير علاج للسرطان يعالج بالأعشاب كارثة حقيقية بكل المقاييس، وأحذر من كل تلك الأعشاب، لأنها تضر المريض، وتساهم في تدهور حالته، ولا تنفعه على الإطلاق، لدينا كتاب وقواعد لعلاج السرطان”.

وشدد على ضرورة التزام المريض بإرادة الشفاء، لكن هؤلاء ينصب عليهم، والإيقاع بهم لدفع أموال باهظة ليس أكثر من ذلك، وبعض المرضى يتجهون لشيوخ السحر والشعوذة كي يتمكنوا من علاج هذا المرض.

قانون الإعلان

ورغم إصدار قانون تنظيم الإعلان عن الخدمات والمنتجات الصحية قبل عام من الآن، الذي يهدف إلى التصدي بحزم لمواجهة الفوضى والعشوائية في أنشطة الإعلان عن المنتجات والخدمات الصحية، حفاظا على صحة المصريين، وتجنب أضرار الإعلانات المضللة، إلا أنه لم يدخل حيز التنفيذ.

من جانبه شدد الدكتور محمد العماري، رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب على أن العبرة ليست بالقانون، وإنما بتنفيذه والقوانين خلقت لتطبق، ولم تخلق لتكون حبيسة الأدراج.

ويرى العماري أن القانون جاء متأخرا كثيرا، ولابد للمجتمع المدني من التدخل، للمساهمة في تنفيذ القانون، والإبلاغ فورا عن أي تجاوز.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.