اصطدام قطار منوف بمصد وهروب السائق

قطار
استيقظ المصريون صباح اليوم على حادثة قطار جديدة، حيث اصطدم قطار (طنطا–منوف) رقم (3620) بمصد في محطة الشهيد عاطف السادات في شبين الكوم الجديدة.
ويُعرف المصدّ بأنه عبارة عن أداة لمنع عربات القطار اختراق نهاية خط السكة الحديد أو الانحراف عنها.
أسفر الحادث عن إصابة 12 شخصا، نُقل تسعة منهم إلى مستشفى شبين الكوم التعليمي، وثلاثة آخرين إلى مستشفى الجامعة لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة.
وتشير التقارير الأوليّة إلى أن الحادث وقع نتيجة عدم وجود رباط فرامل بالقطار، مما تسبّب في وقوع الحادث.
من جانبه، أمر اللواء سعيد عباس، محافظ المنوفية بالتحفظ على السائق وعامل التحويلة، موجّها كل الأجهزة التنفيذية المعنية بسرعة إزالة آثار الحادث، ومعرفة أسبابه، وتسيير حركة القطارات.
وكانت أنباء قد تم تداولها تفيد بهروب سائق القطار بعد الحادث.
وأفاد مدير المستشفى التعليمي والجامعي أنّ الإصابات خفيفة، تتنوّع بين كدمات، وسحجات بسيطة، وسيخرج المصابون عقب إجراء الفحوصات اللازمة لهم.
وكان عام 2018 قد شهد حوادث عديدة في السكة الحديد، كان آخرها حادث اندلاع حريق جرار قطار (القاهرة–أسوان) مساء الجمعة 14 سبتمبر الجاري، الذي كان متّجها من قنا إلى أسوان، قبل دخوله محطة سكك حديد قوص.
وتعتبر حوادث القطارات أحد المخاطر التي تهدّد حياة العديد من المصريين، فبحسب تقرير حديث صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فإن عدد حوادث القطارات ارتفع إلى 166 حادثا خلال يوليو 2018، مقابل 142 حادثا خلال الشهر نفسه من العام السابق عليه.
وكانت النيابة الإدارية قد أشارت في تقرير لها بشأن حوادث القطارات إلى أن سكك حديد مصر ظلّت مهملة منذ أكثر من 30 عاما، ولابد من تغيير منظومة الإشارات، لتعتمد على نظام الربط الكهربائي أو الدوائر الكهربائية بدلا من نظام الربط الميكانيكي القديم.
كما أكّدت على ضرورة عدم الاعتماد بشكل أساسي على العنصر البشري، الذي يتسبّب في كثير من الحوادث، نتيجة إهمال العمل.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.